أضواء Elie Saab تسطع على الأرض... وفي الفضاء!

28 شباط 2014 | 00:00

إنه Elie Saab... الإسم الذي يملأ الدنيا ويشغل الناس، فيضفي سحراً على كل ما يحوط المرأة، ليبقى حلمها الدائم. ومع كل خطوة جديدة يقوم بها، يتكرر السؤال نفسه، مربوطاً بالدهشة نفسها: ترى، من أين يأتي بكل هذا الإبداع؟

هذه هي حال دار ايلي صعب التي تعمل منذ نشأتها على التجدد المتواصل، والمثابرة لتقديم الأفضل للزبائن. الاكيد أن دار ايلي صعب تواكب العصر والتحوّلات التي نشهدها يوماً بعد يوم، وخصوصاً في ما يتعلق بالثورة الرقمية. وهذا الأمر يجعلها تبدع مرة تلو الأخرى. ومع تزايد الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي، تابعت دار ايلي صعب هذا الامر بدقّة، وعرفت كيف تستثمره لتكون السبّاقة أيضاً في فضاء الشبكة العنكبوتية، تماماً كما هي السباقة على الأرض. انطلاقاً من هذا الامر، وحرصاً على أن تكون دائماً في الطليعة، ستكشف يوم الاثنين 3 آذار مباشرة مع عرض مجموعة خريف وشتاء 2014 – 2015 للملابس الجاهزة عن الـE-mag، وهي مجلة الكترونيّة تحمل عنوان "The Light of Now".
يهدف المشروع إلى تقديم محتوى إلكتروني أكثر شمولاً وتعمّقاً. وقد جرى تطويره بعناية شديدة في سياق صفحة "فايسبوك" الخاصة بإيلي صعب والتي تضم أكثر من مليون معجب، ونمت بنسبة تفوق الـ50 في المئة منذ تأسيسها. كما أن ELIE SAAB من الأسماء الرائدة على صعيدي المتابعين والمشاركة عبر موقع "إنستاغرام"، فضلاً عن الصفحات التابعة له عبر "تويتر" و"يوتيوب" وPinterest وTumblr وWeibo. لا يوفر إيلي صعب خدمة التجارة الإلكترونية لزبائنه، كما أنه لا يعتمد حالياً التسويق عبر الإنترنت، فهذا نمو عضوي فقط يعبّر عن رغبة المعجبين في معرفة المزيد.
أُطلق على هذه المجلة اسم "The Light of Now"، لأنه، بحسب ايلي جونيور مدير الاستراتيجية والتسويق في مجموعة ايلي صعب الذي تحدث الى "النهار"، يعكس كل ما يتعلق بدار ايلي صعب. وهو مرتبط مباشرة بالضوء، مثل عطر ايلي صعب، وكل ما يدور حوله كانعكاس الضوء الذي يكون حاضراً خلال الاطلالات على السجادة الحمراء. وفي كل المقالات التي ستنشر على الـE-mag، سيكون ثمة رابط يذكّر بالضوء. وكل ما سيكتب سيكون مدروساً لكي يلاقي مفهوم دار ايلي صعب وأفكارها وهويتها. كل ما يمثل هذه الدار سيكون حاضراً بقوّة في "The Light of Now" مثل مجموعات الـ"هوت كوتور" واطلالات السجادة الحمراء. والاحترافية التي يعملون ضمنها في دار ايلي صعب تظهر جلياً في الخطوات المدروسة والمتقنة التي يعملون من خلالها، فقد اتفقوا مثلاً مع Catherine Kallon، وهي رئيسة تحرير مدوّنة Red Carpet Fashion Awards على ان يكون لها مشاركة سنوية، وان تكتب المقالات حصرياً لـ"الماغازين" وتتخصص بما يدور حول السجادة الحمراء. سيتركز اهتمامها على ما وراء الخبر، وهي ستدخل في التفاصيل وتتعمق في تحليلاتها. ومع مرور الوقت، يقول ايلي جونيور إن الـ E-Mag سيستضيف أسماء تضفي لمستها الخاصة على "الماغازين"، على أن يحصل ذلك تباعاً. فضلاً عن ذلك، سيكون هناك زاوية مخصصة للموسيقى، وهي ستجدد شهرياً لتقدم لزائر المجلة خدمة الإستماع إلى نغمات من نوع آخر.
وسيتم عرض المقالات من زوايا مختلفة عدة، وهي لن تكون مادة جامدة مثلما تكون على الموقع الالكتروني لدار ايلي صعب. فالموقع مصمّم لكل شخص يريد ان يتفحص المجموعة بتفاصيلها. وبحسب صعب، لديهم ما يزيد عن مليون شخص يدخلون الموقع يومياً. اما الـ E-mag الذي سيكون اكثر تفاعلاً مع الاشخاص فهو الرابط ما بين مواقع التواصل الاجتماعي وBrand ايلي صعب. ستنشر المجلة 9 مقالات شهرياً من إعداد فريق التحرير الذي يكون مقره باريس. ويسلّط مزيج ديناميكي من المقابلات والبروفيلات عن شخصيات بارزة في عالم الموضة، الضوء على الحرفية والمهارة الشديدتين في الصناعات الابداعية. يختلف المضمون من المقالات الآتية التي تتمحور على اخبار الموضة الى المقاربات السرية والتقارير غير المسبوقة عن ارث ايلي صعب وسيتم التعاون مع صحافيين معروفين في مجالهم.
والمقالات التي ستنشر سيتم تحميلها مع الصور والـVideos وستكون هناك من 9 الى 10 زوايا مع الانطلاقة، ويمكن في المستقبل ان يضيفوا زوايا اخرى. بخلاف ماركات اخرى، يقول صعب ان لديهم في دار ايلي صعب مادة كافية، وهم في حاجة فقط الى ان يفصحوا عنها ويعرضونها بطريقة مختلفة، علماً انها تلبّي طموح القرّاء. يريدون بهذه الطريقة ان يصلوا الى اكبر عدد من الأشخاص لأنهم، ومع انطلاقة الـ E-mag، سيتوجهون الى فئة مختلفة من الأشخاص، فئة تريد ان تدخل أكثر في عمق الأمور.
انطلاق الـ E-mag خطوة اضافية نحو التطور والمستقبل في دار ايلي صعب، فهم لم يقوموا بهذه الخطوة من دون درس جميع الجوانب، وهذه الانطلاقة تأتي ايضاً في سياق الاستراتيجية العليا للماركة التي تنمو وتكبر يوماً بعد يوم. فلم تعد الماركة التي تهتم بتصاميم الفساتين فحسب، بل اخذت بعداً اكبر من ذلك بكثير من دون ان تغيّر شخصيتها التي هي في النهاية سر نجاحها. وها هو مجدداً السؤال نفسه يتكرر: ترى، من أين يأتي إيلي صعب بكل هذا الإبداع؟

muriel.jalkh@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard