يا بوليس البلدية

8 شباط 2020 | 00:00

في تصريحٍ هذا الأُسبوع لرئيسة بلدية ﭘـاريس آنّْ هيدالْغُو (Anne Hidalgo) أَنها تقدَّمت من مجلس النواب بمشروعٍ لتعيين 5000 شرطي بلدي للفصل الميداني بين شرطة البلدية - لِمتابعة التنظيم الإِداري وضبط الأَمن المجتمعي - ورجال قوى الأَمن الـمُسلَّحين لضبط الانحراف والإِرهاب. وفي موجبات المشروع أَنَّ بين مهامّ شرطة البلدية فرضَ الانضباط اليومي، منعَ المواطنين من رمي النفايات في مجاري المياه، تنظيمَ محاضر بمن يخالفون قواعد البيئة والنظافة وبراكبي الدراجات على الطريق العام خارج الممرات الخاصة بهم، ملاحقةَ المتحرشين والمخلِّين بالآداب، توقيف السيارات المخالفة سرعةً أَو رُكونًا أَو تزميرًا، وذلك بدورياتٍ سبعة أَيام و24 ساعة متواصلة".مَنْحُ شرطة البلدية هذه الـمهام يعطي أَفرادها صلاحيات صارمة للتحرك وفرض هيبتهم فيَهَابُـهم المواطنون كما يهابون قوى الأَمن، وهذا يجعل الحياة مضبوطة في نطاق البلدية.
هذه الظاهرة في فرنسا سبَقَتْها عندنا خطةٌ شبيهةٌ "لتطوير عمل الشرطة البلدية في لبنان وتحويلها لخدمة للمجتمع"، مبادرةٌ من وزيرة الداخلية في الحكومة السابقة أَطلقَتْها في أَيَّار الماضي شراكةً مع برنامج...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard