سنة هدى قساطلي معرضًا عظيمًا لدى "غاليري مغبغب": 365 لقطةً فوتوغرافيّة تُكرّم روح الضوء وبصيرة التاريخ

6 شباط 2020 | 03:30

قد تكون النشاطات الفنية شهدت انحساراً خلال الفترة الماضية. السبب معروف، ولسنا في حاجة إلى جهد كبير كي ندرك أن الوطن يمر بمرحلة مفصليّة في تاريخه الحديث، تبدّلت على أساسها الظروف وتغيّرت الأولويات. وطن لم يعد يشبه تلك الصورة التي رسمها له مؤسسوه، والتي تستلهم الكثير من عالم الأحلام، عاشه مجتمع كان شهد زمناً جميلاً، لم يبق منه سوى نتف من الذكريات يحمل بقاياها جيل الآباء، ومن قُدّر له أن يبقى حياً في وقتٍ لا يفصل فيه بين الحياة والموت، في مفاهيمه الحقيقية والرمزية، سوى شعرة رفيعة.لا يمكن النظر إلى أي نشاط فني، أو أنواع أخرى من النشاطات الحياتية، في هذا الزمن، بمعزل عمّا يحدث على المساحة المحليّة. قد لا يرتبط هذا النشاط، في شكل مباشر، بالحدث المحلّي، لكن مجرّد قيامه، ونظراً إلى فحواه ومدلولاته، سيكتسب من دون شك معنى مختلفاً، وسيصب، من قريب أو بعيد، وبهذا الشكل أو ذاك، في خانة الإنتفاضة المباركة، ذات المفاصل والمعاني المتعددة، وخصوصاً حين يتعرّض لشكل من أشكال الفساد المستشري في أكثر من مجال، وعلى أكثر من صعيد.
على هذا الأساس يمكن النظر إلى مخطط "غاليري أليس مغبغب"، التي شاءت أن تحتفل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard