109 جامعات شاركت في الماراتون البيئي العالمي الامكانات تحول بين الطلاب اللبنانيين ومنصات التألق

27 شباط 2014 | 00:00

امتزج العلم بالإبداع والتحدي في ماراتون "شل" البيئي العالمي، الذي أقيم في العاصمة الفيليبينية مانيلا مطلع شباط الجاري. ويعد السباق البيئي فرصة كبيرة لطلاب كليات الهندسة في الجامعات الآسيوية لإثبات قدراتهم في هذا الحقل العلمي – البيئي، برعاية من شركة "شل" الرائدة في مجال الطاقة والبترول.

شاركت في الحدث تسع فرق من جامعات في منطقة الشرق الأوسط بينها الجامعة الأميركية في بيروت AUB والجامعة اللبنانية الأميركية LAU، إضافة الى أكثر من مئة فريق مثلوا عدداً من دول القارة الآسيوية.
واختبر الطلاب تحديات الطاقة التي تواجه المجتمعات المدنية الحقيقية، خصوصاً ان الدراسات تشير الى التزايد المتسارع لمعدل نمو السكان، الذي سيرتفع من 7 مليارات إلى 9 مليارات في حلول السنة 2050، ما يؤدي إلى تزايد الطلب على مصادر الطاقة تماشياً مع هذا النمو.

AUB: نحتاج الى الدعم
مشاركة الفريقين اللبنانيين تعتبر جيدة، قياساً الى امكانات الفرق الأخرى. فريق الجامعة الأميركية في بيروت تألف من الطلاب كيندا حاطوم، غاسيا كيكجيان، ريا القرعة، جو الاسمر، جورجيو حداد، جوني خليل، فرح شعيب، ريان برهوش ومارك أبي فاضل، بإشراف الدكتور غسان ديب والدكتور كامل أبو غالي. وتشير حاطوم في حديث الى "النهار" الى ان المشاركة في نشاطات كهذه ضرورية لكل طلاب لبنان، بغية إبراز مهاراتهم العلمية التي يتخصصون فيها في كلياتهم. ورأت ان ظروف المشاركة كانت جيدة، اذ صنع طلاب الجامعة نموذجاً لعربة أو مركبة تسير على الطاقة وبمصروف محدود، وهذه المشاركة الثانية للسيارة في ماراتون "شل" العالمي.
وعن ظروف المشاركة رأت حاطوم وزميلها حداد ان الأمر كان شاقاً للغاية، اذ كان الاتجاه يسير نحو عدم المشاركة بسبب ضعف الامكانات، لكن الفرع بذل جهوداً جبارة للمشاركة في الحدث، ولعدم اهدار فرصة التنافس مع جامعات عالمية.
وتشرح حاطوم ان أموراً كثيرة كان يجب ان تتحسن في العربة، منها تغيير المحرك والهيكل، لكن الامكانات كانت محدودة جداً، وعندما حاول الفريق التواصل مع شركات ومصارف لتأمين، رعاة أحجموا عن تأمين الدعم والمال المطلوب باعتبار أن لديهم اولويات أخرى، فاقتصر الدعم على ما دفعته شركة "شل" المشكورة والحكومة الطالبية في الجامعة، علماً ان التكلفة الاجمالية للمشاركة لم تتعد 15 ألف دولار أميركي، مع إغفال التواصل من الطلاب مع وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة الطاقة. وكانت الصدمة ان الدول المشاركة كانت تدعم طلابها بمبالغ ضخمة من دون تحقيق نتيجة، هذا الأمر كاد ان يحبطنا، تضيف حاطوم.

LAU: تحديات مرهونة بالرعاية
تألف فريق الجامعة اللبنانية الاميركية LAU من مايا كركلا وأحمد فواز وعبدو سرور في إشراف الدكتور وسيم حبشي والدكتور شربل منصور.
تم تصميم سيارة تعمل على نظام الكهرباء عبر بطارية هدفها ان تكون صديقة للبيئة بغية عدم الاستعانة بالوقود والتقليل من صرفها. وكانت المشاركة في مانيلا الثانية للجامعة، وبسيارة مغايرة عن المسابقة الأولى اتخذت شكل "دمعة العين" لتتمكن من خرق الهواء بسهولة، وفق فواز في حديثه مع "النهار".
واعتبر ان الهدف من مشاركة LAU هو إظهار قدرات الطلاب اللبنانيين في محافل علمية عالمية، ولأن المستقبل هو لهذه الابتكارات، مضيفاً: "نحن كطلاب جامعة نحاول ان نكون طليعيين ونرفع اسم لبنان بالدرجة الأولى، كما نحاول اكتساب خبرات شخصية من هكذا مشاركات، لأنها تجعلنا نكتشف ابتكارات جديدة تساعدنا على تطوير مهاراتنا وامكاناتنا التعليمية، لكن الأمور لم تسر على ما يرام بسبب شحّ الدعم في الدرجة الأولى، إذ عانينا كثيراً لإيجاد شركة راعية لمشاركتنا، إضافة الى ان المشاركة لم تكن على قدر الآمال والطموحات بسبب مشكلات تقنية حالت دون احتلالنا مراكز متقدمة، علماً ان العربة كانت جيدة الى حد كبير".
ونظمت شركة "شل" المنظمة للحدث سلسلة نشاطات على هامش الماراتون، بينها ندوة بعنوان "العمل سوياً لتطوير مصادر الطاقة"، وتم أيضاً افتتاح مختبر "شل" للطاقة، الذي يعد منصة تعليمية لبحث واستكشاف مستقبل الطاقة والتكنولوجيا والنقل.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني