غريتا تونبرغ تنتقد "تجاهل" دافوس الدعوات بشأن التغيّر المناخي

25 كانون الثاني 2020 | 07:00

أشارت الناشطة المراهقة المدافعة عن البيئة غريتا تونبرغ أمس الجمعة إلى أنه تم "تجاهل" الدعوات لرؤساء الشركات المجتمعين في دافوس لسحب استثماراتهم فوراً من قطاع الوقود الأحفوري.

وقالت تونبرغ للصحافيين في اليوم الأخير من المؤتمر المنعقد في منتجع دافوس السويسري، "كانت لدينا بعض المطالب (من حضور المنتدى الاقتصادي العالمي). بالطبع، تم تجاهل هذه المطالب تمامًا. لم نكن نتوقع غير ذلك".

وكانت تونبرغ بين أبرز الشخصيات التي حضرت النسخة الخمسين من منتدى دافوس، إذ أثارت اهتمامًا كبيراً وتعرّضت لانتقادات من وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الذي دعاها الخميس لـ"دراسة الاقتصاد".

ولدى سؤالها عن تصريحات منوتشين، قالت المراهقة الأسوجية، "بالطبع لم يكن لها أي تأثير. نتعرّض لهذا النوع من الانتقادات على الدوام".

أضافت، "لو اهتممنا بالأمر، فلن يكون في إمكاننا القيام بما نقوم به. نحن نسلّط الأضواء على أنفسنا".

وأكّد السجال بين منوتشين وتونبرغ، التوتر بشأن التغيّر المناخي الذي ساد المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حيث تعرّضت حكومات وشركات كبرى لضغوط من أجل التحرّك لمواجهة الاحتباس الحراري.

ولدى سؤاله عن دعوة الناشطة البالغة من العمر 17 عامًا لوقف الاستثمار في الوقود الأحفوري في شكل فوري، قال منوتشين الخميس الماضي، "هل هي خبيرة كبيرة في الاقتصاد؟ من هي؟ لا أفهم". أضاف: "بعد ذهابها لدراسة الاقتصاد في الجامعة، يمكنها العودة إلينا لشرح الأمر".

وفي خطاب الثلثاء الماضي، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمن وصفهم بـ"نذراء الشؤم" الذين يتوقعون "نهاية العالم" جرّاء التغيّر المناخي، في تصريحات اعتبرت هجومًا على تونبرغ التي كانت بين الحضور.

ولم يتم أي لقاء بين تونبرغ والرئيس الأميركي خلال المنتدى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard