عُمان: مات السلطان… عاش السلطان

25 كانون الثاني 2020 | 00:30

يوم الأحد الماضي غيّب الموت السلطان قابوس بن سعيد إثر دخوله في غيبوبة استمرت عدة أيام. وبحسب وصيته المكتوبة والمحفوظة في أحد أدراج القصر، فقد تبيّن بعد فتح المغلف إنه اختار خلفه إبن عمه هيثم بن طارق (٦٦ سنة).وبما أن السلطان قابوس بقي عازباً طوال حياته فقد ترافق خبر مرضه بالسرطان مع إشاعات كثيرة حول إسم خليفته الذي بقي قيد التداول مدة عشر سنوات. لذلك استقبل الشعب العُماني، المُقدّر عدده بأربعة ملايين نسمة، نبأ إعلان هيثم بن طارق بكثير من الغبطة والارتياح.ويبدو أن والد السلطان الجديد كان معجباً بأعمال الفلكي والرياضي العراقي "هيثم" المولود في البصرة سنة ٩٧٥م ثم قصد القاهرة في أيام الحاكم الخليفة الفاطمي. وقد تُرجم كتابه "علم المناظر" الى اللاتينية، وأصبح كتاباً مدرسياً.وبسبب المدد الطويلة التي أمضاها طارق في لبنان، فقد اختار لنجله هيثم كلية برمانا بغرض إكمال دروسه الثانوية. ثم انتقل بعد ذلك الى جامعة اكسفورد البريطانية حيث تخصص في عدة حقول تحتاجها بلاده. ولقد ظهرت بجلاء محصلاته العلمية أثناء توليه منصب وزير البيئة، الأمر الذي استحق ثناء السلطان وشكره.وفي لقاء مع الإعلاميين،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard