دولة فاشلة بأجهزة ناشطة رغم "انقسامها"!

24 كانون الثاني 2020 | 00:07

دولة لبنان لا تشكو من قلّة المعلومات عن أي وضع داخلها سياسيّاً كان أو أمنيّاً أو شعبيّاً أو اقتصاديّاً أو تدخُّلاً خارجيّاً إقليميّاً أو دوليّاً في شؤونها وعلى نحو يُهدِّد أمنها واستقرارها... وطبعاً سيادتها. فأجهزتها الأمنيّة المتنوّعة ورغم "ألوانها" الداخليّة المتنوّعة قادرة دائماً على الحصول على ما يفيدها سواء في كشف خبايا وخلفيّات عمليّات مؤذية للبلاد أو في منع حصولها. وقد أثبتت ذلك يوم كانت مُنقسمة أيّام الحروب المتنوّعة بين عامي 1975 و1990. وللإنصاف كانت قوى الأمن الداخلي بواسطة مخافرها المُنتشرة في المناطق اللبنانيّة كلّها العاجزة عن القيام بمهمّاتها الأساسيّة مُتفوِّقة في الاستعلام والمعرفة والتدوين. لكن لم يكن هناك من يهتمّ بقراءة تقاريرها، وإذا توافر اهتمام بذلك فإنّه كان جزئيّاً واجتزائيّاً إذ أنّ كلِّ فريق كان يهتمّ بما يحصل في "المناطق" المُتقاتلة شعوبها. أمّا الآن وفي لبنان المستمرّ انقسامه فعليّاً رغم حكوماته المُنقسمة عمليّاً حول السياسات والمصير، والمتُفقة على استمرار سيطرة الجهات المُشاركة فيها على "شعبها" وعلى إبقاء شراكة الفساد والاستغلال و"حلب" الدولة في ما بينها،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard