ألماسة نادرة تضع لوي فويتون على خريطة المجوهرات الراقية

21 كانون الثاني 2020 | 02:40

تباشر دار "لوي فويتون" اليوم الثلثاء في باريس عرض ألماسة خام نادرة بحجم كرة مضرب على حفنة من الزبائن اختارتهم بعناية آملة الانضمام إلى نادي المجوهرات الراقية الضيق جدا.

وسميت الألماسة "سيويلو" أي "الاكتشاف النادر" في لغة تسوانا المحكية في بوتسوانا حيث استخرج الحجر. ولم تقطع الالماسة أو تصقل لتبقى تاليا مخبأة تحت غطاء من الكربون الأسود الأصلي.

وتبلغ زنة الالماسة 1758 قيراطا أي حوالى 350 غراما وتأتي بحجم كرة المضرب وهي تاليا ثاني أكبر الماسة خام في العالم بعد "كولينان" البالغة 3100 قيراط التي اكتشفت في جنوب إفريقيا عام 1905.

وكشفت شركة "لوكارا دايمند" الكندية المالكة للمنجم حيث اكتشفت الالماسة في نيسان 2019، عن اتفاق ابرم مع شركة تقطيع الالماس "إتش بي كوباني" ومقرها في انتويرب في بلجيكا ودار لوي فويتون المعروفة خصوصا بالملابس الجاهزة وحقائب اليد.

وقالت المجموعة المنجمية إن "الهدف من هذا التعاون غير المسبوق بين شركة منجمية وشركة تقطيع الالماس وماركة للسلع الفاخرة هو التخطيط لمجموعة من الالماس لتقطيعها وصقلها انطلاقا من سيويلو". وأوضحت أنها ستحصل على عمولة نسبتها 50%" على سعر الالماس بعد صقله في حين أن "نسبة 5% من مجموع المبيعات" سيعاد استثماره في مشاريع ذات منفعة اجتماعية في بوتسوانا.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في جمعية منتجي الالماس رالوكا انغيل، "هذا اكتشاف غير معقول نقع عليه فقط في الطبيعة مع هذه القوة السحرية التي وحده الالماس الطبيعي يتمتع بها".

وأوضحت انغيل ومقرها في انتويرب لوكالة فرنس برس، أنها تواصلت مع خبراء اطلعوا على الالماسة، مشيرة إلى "الفرص الكبيرة المرتبطة بهذه الالماسة. يمكننا ان نتصور ما يمكن القيام به من خلال هذه الالماسة الفريدة".

ولم تكشف ماركة "لوي فويتون" الرئيسية في مجموعة "ال في أم أش" أي معلومات عن القيمة التجارية للالماسة التي لا يمكن تقدير قيمتها ألا بعد صقلها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard