فَشِلت الفيديراليّة السياسيّة فهل تنجح الجغرافيّة؟

18 كانون الثاني 2020 | 00:02

الفيديراليّة قد تكون أحد أرقى الأنظمة السياسيّة أوّلاً لأنّها تفسح في المجال أمام شعوب الدول التي تعيش في ظلِّها كي يهتمّ سكان كل مقاطعه أو ولاية أو كانتون بعددٍ من شؤونهم المحليّة المتنوّعة، وهذا أمر قد لا تُعطيه الدول ذات الأنظمة المركزيّة الأهميّة التي يستحق. وثانياً لأنّها تترك للحكومة الفيديراليّة مُهمّة الاهتمام بالقضايا التي تهمّ جميع المواطنين سواء كانوا من قوميّة واحدة أو دين واحد أو مذهب واحد أو خليطاً من ذلك كلِّه، وأهمّها السياسة الخارجيّة والدفاع والنقد. وثالثاً لأنّها تأخذ في الاعتبار مستوى سُكّان كل ولاية أو مقاطعة من الناحية الاقتصاديّة وحجم الثروات الطبيعيّة فيها إذا وُجِدَت ومقدار دخل أبنائها، ومدى قدرة الرسوم غير الفيديراليّة المُجباة والضرائب على مساعدتهم لتحقيق نموّ مُهمّ فيها اقتصاديّاً وتعليميّاً ومستوى عيش... فإذا وجدت تفاوتاً في ذلك كلّه بين الولايات والمقاطعات فإنّ الحكومة الفيديراليّة تتدخّل بواسطة القوانين لتساعد من تحتاج منها إلى مساعدة. وبذلك تُحقِّق نوعاً من المساواة في مستوى المعيشة والتنمية وتحفظ بواسطتها استقراراً وطنيّاً لا بُدّ أن يُهدِّده بل أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard