حكومة أقنعة؟

17 كانون الثاني 2020 | 00:07

عن أي "فوضى خطيرة تضرب لبنان" يتحدث كبير مسؤولي الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش؟فوضى، نحن يا سيدي في قلب ثلاث كوارث مخيفة، الأولى أن لبنان تجاوز عتبة الإنهيار الكلي والنهائي، وأمس "إرتفع" الى المرتبة ما قبل الأخيرة بين الدول العاجزة في العالم. والثانية ان المسؤولين اللبنانيين في حال من الغيبوبة، بحثوا طويلاً عن الحكومة الجديدة التي ستنسخ الفشل، عبر ترتيب سلطة تنفيذية تتشكل من وزراء ظل، وهو ما أكدته خلافاتهم على المحاصصة والمقاعد والمنافع، وهذا يعني أنها ستكون مجرد ظلٍ للقوى السياسية التي صنعت الإفلاس والإنهيار، ولهذا ستكون حكومة تيتي تيتي !
الكارثة الثالثة ان أهل هذه الدولة، ليسوا في حال إنكار لهذه الثورة العارمة ومطالبها التي بدأت منذ ثلاثة أشهر سلمية حضارية جامعة، تجاوزت كل العقد الطائفية والمذهبية داعية الى الإصلاح ومحاربة الفساد وإستعادة المليارات المنهوبة، بل في حال من التآمر لإجهاض الثورة وإحباطها، إن من خلال التعامي عن مطالبها في بداية الأمر، أو من خلال محاولة تشويه صورتها، ثم عبر دسّ عناصر الشغب في صفوفها لإفتعال المشاكل مع القوى الأمنية، ثم عبر شنّ الهجمات المباشرة عليها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard