ما الذي يمنع دياب من فرض تشكيلته وهل السبب تخبّط 8 آذار وتفكّكها؟

15 كانون الثاني 2020 | 00:01

حسان دياب.

منذ اليوم الاول لتكليفه، وغداة يوم الاستشارات النيابية غير الملزمة في المجلس، حسم الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب خياره، معلنا ان حكومته ستلبي تطلعات الشارع المنتفض، وسيتشاور مع ممثليه لكي يسمّوا مرشحيهم، مؤكدا انه سيعمل لتأليف حكومة من المستقلين والاختصاصيين.وضع دياب معايير عالية لحكومته، آملاً في ان يحظى تكليفه باعتراف الشارع، بعدما نزعت عنه طائفته غطاءها، ونزعت عنه قوى سياسية اساسية مثل "تيار المستقبل" و"القوات اللبنانية" والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الكتائب الصبغة التوافقية التي حكمت معظم الحكومات ما بعد الطائف.
لا يريد دياب ان تُصبغ حكومته باللون الواحد، وإنْ كانت القوى التي سمّته تنضوي تحت لواء فريق واحد. يتسلح بموقف المجتمع الدولي الداعم لحكومة مستقلين، لكنه لا ينجح في تحقيق هدفه، ويعجز عن فرض التشكيلة التي توصّل اليها بعدما دخلت عوامل متشابكة ومتشعبة على مسار التأليف، لا سيما بعد تراجع ثلاثي العهد - "حزب الله"- "أمل" عن دعم مساعيه وتسهيل مهمته، فارضا شرطا جديدا يقضي بتعديل صيغة التكنوقراط الى صيغة سياسية فرضتها تطورات الإقليم غداة مقتل قائد "فيلق القدس" الجنرال قاسم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard