بري أوقف إندفاعة باسيل ... وبلورة مخرج لدياب

15 كانون الثاني 2020 | 02:10

لولا لقاء الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل امس لذهبت الامور نحو مزيد من التعثر في عملية تأليف الحكومة، الأمر الذي يبقي على بارقة أمل امام امكان نجاح الرئيس المكلف حسان دياب في مهمته وتمكن القوى التي أيدته من الخروج من التخبط الذي تعيشه وسط هذه المراوحة التي تنال من رصيدها.وادى تباعد وجهات النظر في شكل الحكومة بين الجهات التي سمت دياب رئيساً للحكومة وعدم متابعة الطريق معه الى شد أحزمة المتظاهرين والنزول الى الشارع والساحات بقوة وتصدرهم المشهد الاعلامي وسط حيرة عند قوى الثامن من آذار التي قدمت هدايا مجانية لكل من لا يلتقي معها حيال شكل الحكومة ومواصفاتها سواء كان من المشاركين في الشارع او عند الجهات التي استبعدت نفسها عن التوزير وذهبت الى رصيف المعارضة. واستعاد المتظاهرون حيوية الاسبوعين الاولين من تحركهم وهذا مؤشر الى اتساع شعاع نشاطهم هذه المرة. وفتحت لهم الشاشات وكل وسائل الاعلام،مستفيدين من اخطاء فريق السلطة الذي بدأ يشعر بنوع من القلق الشديد حيث لم يستطع مع الرئيس المكلف اتمام ولادة الحكومة. وهو سيتحمل كامل المسؤولية ولو بعد تشكيلها سواء كانت حصيلتها ايجابية او...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard