السراج وقّع على الهدنة الليبية وحفتر طلب مهلة تنتهي اليوم

14 كانون الثاني 2020 | 00:01

وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف - الى اليمين - والتركي مولود جاويش أوغلو عقب انتهاء مؤتمرهما الصحافي في موسكو أمس. (أ ب)

أعلنت موسكو أن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، وقع وثيقة تحدد شروط الهدنة في ليبيا، بينما طلب قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير المتقاعد خليفة حفتر، مهلة لدرسها.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو: "أود الإعلان عن تقدم تم تحقيقه حتى هذه اللحظة. وجرت منذ صباح اليوم (أمس) مشاورات مكثفة بمشاركة الطرفين الليبيين بدعم من وزراء الخارجية والدفاع للجمهورية التركية والاتحاد الروسي. ونظر خلالها في وثيقة تسمح بتحديد المسائل المتعلقة بنظام وقف النار، الذي أعلن منتصف ليل 12 كانون الثاني استجابة لدعوة من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، يتضمنها بيانهما المشترك عقب اللقاء بينهما يوم 8 كانون الثاني في اسطنبول".

وقال: "تمت دراسة مشروع الوثيقة النهائية هذه لاجتماعات اليوم بشكل مفصل، ومثل موضوعاً لمفاوضات جديدة للغاية، ويمكننا اليوم الإعلان عن تحقيق تقدم معين".

وأوضح وزير الخارجية الروسي أن "رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وقعا منذ وقت قليل على الوثيقة، بينما ينظر كل من قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب الليبي في طبرق عقيلة صالح، على هذه الوثيقة بشكل إيجابي وطلبا وقتاً إضافياً قليلاً حتى صباح الثلثاء المقبل (اليوم) لتحديد موقفهما من التوقيع عليها".

وأمل أن "يحمل هذا القرار طابعاً إيجابياً"، مضيفاً أن ممثلين عن روسيا وتركيا سيواصلون تقديم دعم للطرفين في تطبيق الاتفاقات، التي تجري المفاوضات حولها الآن".

وأكد وزير الخارجية التركي أن المفاوضات في موسكو شهدت إعداد مسودة وثيقة تتضمن تفاصيل وشروط وقف النار في ليبيا، مشيراً إلى أن وفد "الجيش الوطني الليبي" ومجلس النواب طلب مهلة حتى صباح الثلثاء.

وقال: "في حال توقيع حفتر على هذه الوثيقة صباح غد، سنحقق نتيجة المبادرة التي تقدم بها الرئيسان التركي والروسي، تحمل كل من حفتر والسراج الالتزامات الضرورية واستمرار نظام الهدنة والانتقال إلى العملية السياسية".

وأكد أن هذه العملية لتسوية الأزمة الليبية ستتم بدعم وتعاون من تركيا وروسيا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard