ترشيحات جوائز الأوسكار تغيّب النساء والأقليات الإتنية 11 ترشيحاً لـ"جوكر" و10 لـ"ذي آيريشمان" و"1917"

14 كانون الثاني 2020 | 00:40

تصدر فيلم "جوكر" من إخراج تود فيليبس وبطولة يواكين فينيكس، أمس الاثنين السباق إلى جوائز الأوسكار مع حصوله على 11 ترشيحاً فيما كانت النساء والأقليات الاتنية شبه غائبة.

ورشح "جوكر" الذي يتمحور حول عدو "باتمان" اللدود، خصوصا في فئة أفضل فيلم وأفضل ممثل وأفضل مخرج وأفضل سيناريو مقتبس فضلاً عن الكثير من الفئات التقنية.

وحل "ذي آيريشمان" لمارتن سكورسيزي و"1917" لسام منديس و"وانس ابون ايه تايم... إن هوليوود" لكوينتن تارانتينو، في المرتبة الثانية مع عشرة ترشيحات لكل من هذه الأفلام الثلاثة.

وحصد فيلم "باراسايت" للكوري الجنوبي بونغ جون-هو الفائز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان الاخير، ستة ترشيحات لا سيما لأفضل فيلم وأفضل فيلم أجنبي وأفضل مخرج.

ومن بين الأفلام الأخرى التي أبلت بلاء حسنا "ماريدج ستوري" (6 ترشيحات) مع ترشيح بطلي الفيلم آدم درايفر وسكارليت جوهانسون، و"جوجو رابيت" (6 ترشيحات) و"ليتل ويمن" لغريتا غيرويغ التي لم تختر في فئة أفضل مخرج. وقد خلت القائمة من النساء هذه السنة الامر الذي سيثير جدلا في الأوساط الهوليوودية.

وغالباً ما تتعرض الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها المانحة لجوائز الأوسكار لانتقادات بسبب نقص في التنوع، ولا بد أن الترشيحات هذه السنة ستجدد هذا الجدل إذ أن الممثلة الأميركية السوداء سينتيا إيريفو هي الفنانة غير البيضاء الوحيدة التي رشحت للفوز بجائزة أوسكار، عن فئة أفضل ممثلة عن دورها في "هارييت".

وأشار معلقون أمس إلى غياب إيدي مورفي رغم عودته الكبيرة إلى السينما من خلال فيلم "دوليمايت إز ماي نايم" وجينيفر لوبيز مع فيلم "هاسلرز".

وتقام الدورة الثانية والتسعون لجوائز أوسكار في هوليوود في التاسع من شباط المقبل، لتقريبها من الجوائز الأخرى لا سيما "غولدن غلوب" التي وزعت في الخامس من كانون الثاني الجاري، علماً أنها كانت تقام عادة نهاية شباط أو مطلع آذار.

وكانت "غولدن غلوب" قد منحت لـ"وانس ابون ايه تام..إن هوليوود" لكوانتن تارانتينو و"1917" لسام منديس جائزتي أفضل فيلم كوميدي/غنائي وأفضل فيلم درامي، فيما فاز فيلم "باراسايت" بجائزة "غولدن غلوب" أفضل فيلم بلغة أجنبية. أما "ذي آيريشمان" من إخراج مارتن سكورسيزي، فخرج خالي الوفاض من جوائز "غولدن غلوب".

ولم ترشح أي مخرجة من بين الأفلام التي اختيرت في الفئتين الرئيسيتين في جوائز "غولدن غلوب" أي أفضل فيلم درامي وكوميدي/غنائي.

وكذلك حصل في جوائز جمعية الممثلين (ساغ) وجمعية المخرجين (داغ) التي أهملت في فئتها الرئيسية مخرجات من امثال غريتا غيرويغ ولولو وانغ واوليفيا آتوود وألما هاريل.

وأتى التمثيل النسائي ضعيفا أيضا في ترشيحات جوائز بافتا التي كشف عنها في السابع من كانون الثاني الجاري.

وكانت حركة #مي تو ركزت عام 2016 على ضرورة تعزيز التنوع في جوائز أوسكار. وقد تواصل هذا النقاش منذ ذلك الحين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard