لاجئون من سوريا والسودان وساحل العاج ينعشون قرية فرنسية نائية بعد نزوح قاطنيها

14 كانون الثاني 2020 | 00:30

يشعر بعض سكان شامبون - لو - شاتو أن بلدتهم تقع في أقاصي المعمورة نظرا إلى طقسها القاسي وبعدها من المدن ووسائل النقل العام... إلا أن هذه القرية الموجودة في منطقة لوزير في وسط فرنسا استحالت ملاذاً لطالبي لجوء ساهم قدومهم في إنعاش مجتمعها.

شجعت قرية شامبون - لو - شاتو المهددة جراء نزوح قاطنيها إلى المدن، طالبي اللجوء على الاستقرار فيها خلال السنوات الماضية وأصبحوا حاليا يشكلون 20 % تقريبا من سكانها البالغ عددهم 300 نسمة.

ويأتي هذا المكان النائي بعكس الاتجاه السائد في معظم أنحاء فرنسا حيث لا يتوافر ما يكفي من الأماكن لاستضافة طالبي اللجوء، كما أن المشاعر المعادية للمهاجرين تتنامى إذ يمثل التجمع الوطني اليميني المتطرف قوة سياسية كبرى.

في أحد أيام الشتاء الضبابية، تصطحب مجموعة من الأهالي، بعضهم من سوريا وبعضهم من السودان وآخرون من ساحل العاج، أولادهم إلى مدرسة القرية مشيا على الأقدام فيما يوصل الفرنسيون أولادهم بالسيارات.

وفي حين أغلقت الكثير من الصفوف في المنطقة بسبب انتقال السكان إلى المدن، تضم مدرسة شامبون - لو - شاتو أربعة صفوف من ضمنها واحد مكرس للذين لا يجيدون الفرنسية والبالغ عددهم 16 من إجمالي 46 تلميذا.

وقالت فاليري وهي من أبناء البلدة طالبة عدم نشر اسمها الكامل، "بالنسبة إلى ابني البالغ 8 سنوات، فإن هذه فرصة حقيقية لمقابلة أولاد من دول أخرى". أما المدرّسة ماري - اميلي بابون، فقالت إن الأولاد يختلطون في شكل جيد، وهي لديها 19 تلميذاً في الصف الابتدائي من بينهم 11 من ساحل العاج وغينيا والسودان وسوريا.

وقال رئيس بلدية القرية ميشال نوفيل البالغ 62 عاما إن مركز الاستقبال الذي تديره المنظمة غير الحكومية "فرانس تير دازيل" افتتح في البدء "عندما عانت القرية نكبة اقتصادية بسبب إغلاق مصنع للألبان والأجبان". أضاف أن المنطقة كانت قد استضافت سابقا مركزا للتدريب المهني لثمانين شابا كانوا مهمشين في المجتمع.

وتابع: "لدينا خبرة في طريقة استضافة الأشخاص الذين يعانون من صعوبات وأردنا الاستمرار".

لكن المواقف المماثلة ليست معممة في فرنسا حيث يعارض سكان ومسؤولون محليون في بعض الأحيان فتح مراكز لجوء.

وتتلقى فرنسا إلى جانب ألمانيا أكبر عدد من طلبات اللجوء بين دول الاتحاد الأوروبي مع ورود 110500 طلب في العام 2018 وفق "يوروستات".

وقال رئيس البلدية، "بفضل وجود مركز الاستقبال هذا الذي يمكنه إيواء نحو 50 شخصا، بقيت المدرسة مفتوحة واستمر العمل في مكتب البريد وحافظنا على عدد من الوظائف إضافة إلى صيدلية وطبيب".

وأوضح أن وجود المهاجرين يدخل إلى صندوق البلدية حوالى 20 ألف أورو في السنة من خلال إيجارات مساكن عامة للمنظمة غير الحكومية من أجل إيواء الأسر المهاجرة.

ويستفيد أفراد أيضا من خلال عرض مساكن للإيجار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard