عشيّة بدء جولة أوروبيّة عبدالله الثاني يحذِّر من عودة "داعش"

14 كانون الثاني 2020 | 04:00

العاهل الاردني عبدالله الثاني بن الحسين في صورة من الارشيف. (عن الانترنت)

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين في مقابلة مع شبكة التلفزيون الفرنسية "فرانس 24" بثت أمس، من عودة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وصعوده مجدداً في الشرق الأوسط.

وقبيل جولة أوروبية يبدأها اليوم وتشمل بروكسيل وستراسبورغ وباريس، حذر الملك في المقابلة من "عودة وإعادة تأسيس لداعش". وقال: "سيكون هاجسي خلال المحادثات التي سأجريها في أوروبا هو ما شهدناه خلال العام الماضي من عودة وإعادة تأسيس لداعش، ليس فقط في جنوب وشرق سوريا، بل في غرب العراق أيضاً".

وأضاف: "علينا التعامل مع عودة ظهور داعش"، مؤكداً أن هذا "تهديد لنا جميعاً ليس فقط في المنطقة، بل ولأوروبا وبقية العالم".

وتطرق إلى خروج مقاتلين أجانب من سوريا وإعادة تمركزهم في ليبيا، قائلاً إنه "من المنظور الأوروبي، بسبب قرب ليبيا من أوروبا، هذا سيكون محور نقاش مهم في الأيام المقبلة".

وأوضح أن "آلافاً عدة من المقاتلين الأجانب قد غادروا إدلب (في شمال سوريا) وانتهى بهم المطاف في ليبيا، وهذا أمر علينا جميعاً في المنطقة وعلى أصدقائنا في أوروبا مواجهته عام 2020".

وعن تصاعد التوتر الأسبوع الماضي بين إيران والولايات المتحدة، عبر الملك عن أمله في أن "نقوم في الأشهر المقبلة بتصويب الاتجاه في المنطقة، من خلال السعي للتهدئة والحد من التوتر".

ولاحظ أنه "لغاية الآن، يبدو أن هناك تهدئة، ونرجو أن يستمر هذا التوجه، إذ لا يمكننا تحمل عدم الاستقرار في منطقتنا، الذي يؤثر على أوروبا وبقية العالم".

ورأى العاهل الأردني أن "ما يحصل في طهران سيؤثر على بغداد ودمشق وبيروت، وعملية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وسئل عن ارسال تركيا قوات إلى ليبيا، فأجاب بأن "هذا سيخلق المزيد من الارتباك"، آملاً في ان يسهم الدور الروسي في تهدئة الأمور.

من جهة أخرى، أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية حكماً بالسجن أربعة أشهر وبغرامة مالية على اسرائيلي أوقف في تشرين الأول الماضي إثر تسلله إلى المملكة بصورة غير شرعية.

وحكمت المحكمة في جلسة علنية على المدان كونستانتين كوتوف (35 سنة) بالسجن أربعة أشهر وغرامة مالية قيمتها ألف دينار أردني (نحو 1500 دولار) بعد إدانته بتهمتي "التسلل إلى أراضي المملكة بصورة غير مشروعة" و"حيازة مخدرات".

وأفاد مصدر قضائي أن "الحكم محسوب من تاريخ توقيفه نهاية تشرين الاول الماضي"، وأن "الحكم كان عاما وخفض إلى أربعة أشهر كونه رب أسرة ولاعطائه مجالاً لاصلاح نفسه".

وأوقف كوتوف لدى محاولته التسلل إلى أراضي المملكة في 29 تشرين الأول الماضي وأُحيل على محكمة أمن الدولة.

وفي بداية محاكمته في الثاني من كانون الاول، اعترف كوتوف بـ"الدخول إلى أراضي المملكة بطريقة غير مشروعة"، لكنه قال إن "سيجارة الماريجوانا التي ضبطت معه مسموحة في بلاده".

وخلال المحاكمة تولى مترجم خاص من القوات المسلحة الاردنية ترجمة المرافعات للمتهم من العربية إلى الانكليزية.

وجاء في لائحة الاتهام، أن كوتوف، وهو من مدينة حيفا، أبلغ المحكمة أنه "على إثر ملاحقته من الجهات الأمنية الإسرائيلية لزراعته الماريجوانا في منزله، تولدت لديه الرغبة بطلب اللجوء الى روسيا من خلال سفارتها في عمان"، لذلك قرر التسلل الى الاردن بإستخدام خرائط على هاتفه الخليوي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard