أميركا باقية بلا استراتيجيا وعقوباتها ستستمر

14 كانون الثاني 2020 | 00:04

لا تزال الولايات المتّحدة من دون استراتيجيا تمكِّنها من جلب إيران إلى طاولة المفاوضات، أو من تغيير النظام الإسلامي فيها رغم إنكارها الدائم أنّها تسعى إلى تحقيق هذا الهدف، وترسم لها طريقاً للتعامل مع التهديد الذي يُمثِّله وحلفاؤه. علماً أنّ فرض العقوبات عليها سيستمر. وبالنظر إلى ما أدّى إلى الأزمة الأخيرة معه في العراق على المرء أن يطرح أسئلة وأن يُحاول استشراف كيف ستُؤثِّر الأجوبة عنها على مجرى الأحداث في الأيّام والأسابيع المقبلة. هذا ما يقوله المُتابعون الأميركيّون أنفسهم. أمّا الأسئلة المُشار إليها فإنّهم يوجزونها بأربعة أوّلها: الآن بعد إزالة أميركا قاسم سليماني الذي صار بطلاً قوميّاً لإيران وإخفاقها في إزالة مثيل له ذي مرتبة رفيعة عاملٍ في اليمن، هل يمكن اعتبار ذلك فتحاً لفصل الهجوم على "الجنرالات" والديبلوماسيّين والمواطنين من الدولتين؟ وثانيها بعد الذهاب إلى عمل خطير مثل قتل سليماني الذي فجَّر الأزمة الراهنة بين واشنطن وطهران هل سيكون سهلاً تكراره وإن عنى ذلك بدء مرحلة الاشتباكات أو العمليّات المفتوحة؟ وثالثها منذ إزالة أميركا وكيل إيران العراقي أبو مهدي المهندس نائب رئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard