خطاب نصرالله إقليمي صرف... واستياء عربي وخليجي دياب "من بيت أبي ضُربت"... والحراك إلى تصعيد

14 كانون الثاني 2020 | 02:00

... وكأنّ الرئيس المكلف حسان دياب يقول في قرارة نفسه: "من بيت أبي ضُربت"، بعدما "طحش" عليه من سموه وجاؤوا به لتكليفه بتشكيل الحكومة العتيدة فكان لقاؤه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عواصف سياسية وبرقاً ورعداً فرفضاً للصيغة التي حملها معه إلى قصر بعبدا، في حين أنّ موقف الصهر الوزير جبران باسيل اليوم بعد اجتماع تكتل "لبنان القوي" سيكون أكثر ضراوةً مما قاله "العم"، وبمعنى أوضح ثمة من يشير إلى أنّ مثلث الثنائي الشيعي وميرنا الشالوحي وبعبدا يطوّقون الرئيس المكلف، فإما يمشي كما يشاؤون وإلا "هيلا هيلا هو باي باي يا حلو"، ولكن في السياسة ليس في استطاعتهم دستورياً أن يسحبوا منه التكليف.توازياً، تشير مصادر سياسية بارزة لـ "النهار" إلى أنّ ما يجري من ترف سياسي وتكبيل الرئيس المكلف وفرض إملاءات عليه ممن أتوا به على إيقاع انهيار البلد مالياً واقتصادياً ومعيشياً، فذلك له سلسلة اعتبارات ودوافع سياسية محلية وإقليمية، وهنا الطامة الكبرى باعتبار كل الأجواء والمؤشرات تؤكد أنّ "حزب الله" المنهمك بالمعطى الإقليمي ومهاجمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أوعز إلى "شق التوأم" الرئيس نبيه بري و"التيار الوطني...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard