حلم مسابقة "تحدي الشباب 2020" يتحول إلى حقيقة العمل لا ينحصر بتحسين ظروفهم بل يشمل عائلاتهم

11 كانون الثاني 2020 | 03:40

"لقد ساعدتني تقنيات mind mapping ، التي تعلمناها في تحدي الشباب على التنظيم. نحن، كشباب ، لدينا الطاقة والتعليم والمهارات اللازمة لحل جميع المشكلات"، قالت ديما عن مشاركتها في تحدي الشباب 2019.أما مشروع علي فهو عبارة عن "برنامج إلكتروني يسجل العاطلين عن العمل، ويأخذ البيانات من الشركات ويحولها إلى إحصاءات. لذلك يمكن للعاطلين عن العمل الاطلاع في شكل أفضل على الفرص المتاحة لهم". ويؤمن علي أنه "إذا أُعطيت الفرصة للشباب، فسوف يثبتون للجميع إمكاناتهم".
في ظل الضائقة المالية والاقتصادية في لبنان، تجدد مسابقة "تحدي الشباب" 2020 (التسجيل لخوض التجربة والتعرف الى المعلومات حتى 13 كانون الثاني 2020) التزامها مع الجيل الناشىء بين 18 عاماً و24 عاماً ليترجموا فعلياً عبر مراحل هذه المسابقة المثل الصيني القديم الشائع "لا تعطيني سمكة بل علمني كيف اصطاد"، اي ان يتملكوا مهارات حديثة لابتكار مشروع خاص يجاري طموحاتهم او حتى احلامهم، ويدرج في خانة علم الروبوتات او العلم الرقمي او ريادة الأعمال.
أطلق برنامج تنمية الشباب والمراهقين في منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"- لبنان بالتعاون مع شبكة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard