الاستشارات ستتم ولكن التأليف في مهب المجهول

16 كانون الأول 2019 | 00:04

(مروان عساف)

كل المواقف تشي بأن الاستشارات قائمة في موعدها اليوم، وستؤدي في المبدأ الى تكليف الرئيس المستقيل سعد الحريري تأليف الحكومة العتيدة، ما لم يخبئ "التيار الوطني الحر" مفاجأة في تسمية شخصية " تكنوقراط"، تلبي الشروط التي اعلنها رئيسه جبران باسيل، الراغب في حكومة اختصاصيين برئِيسِها وأعضائها، بما يجعل خروجه من الحكم مقرونا بخروج الحريري نفسه. علما ان باسيل الذي كان حسم بعد اجتماع "تكتل لبنان القوي" عدم مشاركته في الحكومة محددا شروط تركيبتها ورئاستها، عاد في حديث الى محطة "الجزيرة" من الدوحة، حيث يشارك في منتدى الدوحة الاقتصادي، الى عدم حسم هذه المسألة، مشيرا الى ان الموضوع يترك للحظات. وقد فسر مراقبون محليون موقفه بأنه يأتي انسجاما مع كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله والذي أعرب فيه عن رغبته في ان يشارك التيار في الحكومة العتيدة ولا يقاطع.كل المواقف تشي كذلك بأن "حزب الله" لن يسمي الحريري على جاري عادته، فيما كتلة "التنمية والتحرير" برئاسة رئيس المجلس نبيه بري ستسميه، على ان يعلن "اللقاء الديموقراطي" موقفه اليوم، والمتوقع ان يكون لمصلحة تسمية الحريري، وكذلك "القوات اللبنانية"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard