"خيارات" تفاقم تعقيدات التكليف

14 كانون الأول 2019 | 00:01

الوزيرة ندى بستاني تبرز رخصة حفر البئر الأولى، في مؤتمر صحافي امس في وزارة الطاقة. (دالاتي ونهرا)

حمل إعلان وزارة الخزانة الاميركية أمس عقوبات جديدة على لبنانيين و"كيانات" لبنانية وشركات لبنانية لارتباطهم بـ"حزب الله" مفارقة لافتة في تزامنه مع الإطلالة الجديدة للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي خصّص جانباً منهاً للرد على مواقف الولايات المتحدة من الانتفاضة اللبنانية. وإذا كان هذا التزامن أعاد إبراز تداعيات الصراع الأميركي - الإيراني على بعض جوانب مجريات الأزمة الراهنة في لبنان فإن العد العكسي للاستشارات النيابية الملزمة المقرر اجراؤها الإثنين المقبل باعتبار أن موعدها ظلّ ثابتاً اتسم بغموض لم تبدّده مواقف السيد نصرالله وتشريحه التفصيلي لأربعة خيارات طرحت وبعضها لا يزال مطروحاً حيال الحكومة العتيدة. ذلك أن الساعات الـ48 الفاصلة عن موعد الاستشارات ستشكّل الاختبار الكبير المعقد لإمكانات بلورة صورة محدّدة لمسار تكليف رئيس الحكومة الجديدة الذي يفترض أن يكون الرئيس سعد الحريري في ظل كل التطورات التي حصلت في الأسبوعين الأخيرين.
لكن المشهد السياسي حافظ أمس على درجة عالية من الغموض والتعقيدات بحيث يصعب الجزم بأي اتجاه قبل ليل غد الأحد على أقل تقدير، باعتبار أن معظم الكتل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard