ماذا طلب "حزب الله" من باسيل؟

14 كانون الأول 2019 | 00:00

تصوير نبيل إسماعيل.

الخطوة التي أقدم عليها رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل بالاعلان عن عدم مشاركة تياره في الحكومة المقبلة، لم تكن لتحصل لولا حصول خطوة من الحليف الاستراتيجي للتيار أي "حزب الله". وبدا من الاتصالات التي قام بها الوزير باسيل، والتي سبقت مؤتمره الصحافي الذي أعلن فيه موقف التيار،انها هدفت الى الحصول على رد حاسم من الثنائي الشيعي، وعلى الاخص من "حزب الله"، كي يبني رئيس التيار على الشيء مقتضاه.وكان السؤال المركزي الذي حمله باسيل الى الرئيس نبيه بري والى الحزب هو:"هل توافقون على تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري لا أشارك فيها ؟وجاء الجواب من الجانبيّن بما دفع باسيل الى التسليم بخروجه من الحكومة الجديدة.بلا ريب ان خصوصية العلاقات التي تجمع التيار بالحزب تؤكد بشكل قاطع ان الاخير وصل الى قناعة بأن هناك مرحلة جديدة في لبنان لا يمكن التعامل معها بالوسائل التي حكمت هذه العلاقات منذ عام 2005، عندما عاد الجنرال ميشال عون من منفاه الباريسي. وهناك الكثير الذي كتب حول الترتيبات التي ادت الى عودة مؤسس التيار الى لبنان. لكن ما هو مهم هو الالتزام الصارم الذي مارسه "حزب الله" بالتفاهم المبرم مع التيار في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard