هل الشعب مدعوّ وحده إلى المقاومة؟

12 كانون الأول 2019 | 00:08

أثرتُ في آذار الماضي موضوع دعوة الرئيس ميشال عون اللبنانيّين الى الاستعداد لمقاومة اقتصاديّة فيأكلون ممّا يزرعون ويلبسون ممّا ينسجون، عندما قال إن على "الشعب اللبناني أن ينتقل إلى شعب مقاوم، مقاومة من أجل تحصين الاقتصاد، يشتري من انتاجه ويأكل ممّا يزرع". والدعوة في مضمونها صحيحة لشعب في بلد يعاني الأمرّين على الصعيد الاقتصادي. لكن الحقيقة أنّ اللبنانيّين يأكلون ممّا يزرعون رغم أن عمليّة ري تلك المزروعات تتم من مياه ملوّثة في تربة ملوّثة ما يجعلهم يأكلون سموماً قاتلة، واللبنانيّون يتمنّون لو يحصلون على كل أنواع المنتجات الزراعيّة من أراضيهم التي تتقلّص بفعل جشع السياسيّين الذين يبادرون، مرّة بعد أخرى، إلى تغيير تصنيف الأراضي الزراعيّة لتصير مساحات مخصصة للبناء عليها، وبذلك تتقلّص المساحة الزراعيّة ويقل الانتاج، وترتفع ابراجهم العالية ومنتجعاتهم السياحية.واللبنانيّون مستعدّون لاستهلاك صناعات وطنيّة، لكن معظمها صار أغلى من المستورَد، فالثياب من تركيا، والبطاطا من مصر، والحمضيات من سوريا، والبلاستيك من الصين، ومساحيق الغسيل من السعوديّة، والعصائر والألبان كذلك، وكلّها تخضع لرقابة فعلية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard