بوتين التقى زيلينسكي في باريس لإنهاء الحرب في أوكرانيا

10 كانون الأول 2019 | 00:00

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتوسط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - الى اليمين - والرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي في قصر الاليزيه أمس.(أ ب)

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للمرة الاولى أمس، في إطار قمة باريس التي تعد فرصة غاية في الأهمية لوضع حد للنزاع المستمر منذ خمس سنوات في شرق أوكرانيا.

وجلس بوتين وزيلينسكي وجهاً لوجه الى طاولة مستديرة إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في قصر الإليزيه.

ولا يتوقع أن ينتهي الاجتماع باتفاق سلام شامل، لكنّ ديبلوماسيين يأملون في أن تساعد القمة على تعزيز الثقة بين بوتين وزيلينسكي.

ومن المقرر أن يعقب المحادثات الرباعية في الإليزيه اجتماع ثنائي تتركز عليه الأنظار بين بوتين، المسؤول السابق في الاستخبارات الروسية الذي يتولى السلطة منذ عقدين، والممثل الكوميدي السابق زيلينسكي، الذي فاز في الانتخابات الرئاسية هذه السنة.

وقتل الآلاف ونزح مليون شخص منذ بدأ مسلحون مؤيدون لروسيا في شرق أوكرانيا مسعاهم الانفصالي عام 2014، الأمر الذي تطوّر إلى نزاع عمّق عزلة روسيا.

وسيطر الانفصاليون على منطقتي دونتسك ولوغانسك بعيد ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وأكّد ديبلوماسيون أنّ قضية القرم، التي عزّزت شعبية بوتين داخلياً لكنّها أدت الى فرض عقوبات دولية على روسيا، غير مطروحة على الطاولة في القمة.

وتشمل أهداف الاجتماع الاتفاق على تفكيك الميليشيات غير القانونية وإخراج المقاتلين الأجانب من دونتسك ولوغانسك واستعادة أوكرانيا سيطرتها على حدودها مع روسيا، استناداً الى مصدر في الرئاسة الفرنسية.

كذلك تشمل الاتفاق على موعد لإجراء انتخابات بلدية في دونتسك ولوغانسك بموجب القانون الأوكراني، مع تمتع المنطقتين بوضع خاص في إطار فكرة يطلق عليها "صيغة شتاينماير".

وصدرت عن الكرملين مؤشرات لاستعداده للعمل مع زيلينسكي الذي اعتبره بوتين "شخصاً لطيفاً وصادقاً".

لكنّ بوتين أيضاً لا يريد العودة خالي الوفاض وسيضغط للحصول على تخفيف للعقوبات المفروضة على بلاده.

وأبلغ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس صحيفة "فونكي" قبل القمة أن "علينا أن نبذل كل ما في وسعنا ... لإحراز تقدم في عملية السلام الأوكرانية"، واصفاً النزاع بأنه "جرح متقيح في (جسد) أوروبا".

وأشاد ماس بزيلينسكي لجلبه "زخماً جديداً" إلى المحادثات، معتبراً أنه "لإحراز تقدم في الخطوات الصعبة المقبلة، على روسيا أن تتخذ خطوة أيضاً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard