أي شروط للخارج لإنقاذ لبنان من الافلاس؟

9 كانون الأول 2019 | 00:06

مشهد من وسط بيروت وتبدو خيم الثورة.

لم يفت الوقت بعد على محاولة انقاذ لبنان من الافلاس وهو كان محورا مهما من اجتماعات مؤتمر الاورو متوسطي الذي عقد في روما في اليومين الماضيين كما سيكون على جدول اعمال قمة مجلس التعاون الخليجي الذي سينعقد في الرياض قبيل اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان الذي دعت اليه فرنسا في باريس يوم الاربعاء. فهناك اهتمام بما يجري في لبنان ورغبة في المساعدة ليس خشية من الانهيار الذي سلك طريقه بل لعدم رغبة في افلاس البلد. وليس ادل على ذلك من الرسائل التي وجهها رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري الى ملوك عدد من الدول الصديقة ورؤسائها من اجل المساعدة في تأمين وصول المواد الاساسية الى لبنان فيما ينتظر الافرقاء السياسيون بعضهم بعضا على كوع الاستشارات النيابية الملزمة لكي يقرروا اي خيار يعتمدون فيبنون على الشيء مقتضاه، ما يشكل ذلك ذروة غياب الرؤية والرغبة في الوصول الى حلول من خلال تقديم تنازلات يحتاج اليها لبنان بقوة في مرحلة مصيرية. فمع ان الازمة الحالية تثير خشية كبيرة من تداعيات سلبية على خلفية ان الواقع اللبناني دخل نفقا ليست معروفة نهايته، فان كثرا يرون في ما يجري فرصة تاريخية يتعذر توافرها من اجل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard