رفع الغطاء السني عن الخطيب... اذا لم يسمه الحريري

6 كانون الأول 2019 | 02:00

ماذا لو لم يسم الرئيس سعد الحريري سمير الخطيب لرئاسة الحكومة في الاستشارات النيابية الاثنين المقبل ويخرج من بعبدا من دون لفظ هذا التعبير؟. هذا التساؤل المحير بدأ يقلق العاملين على خط التأليف.واذا لم يقدم الحريري على هذه الخطوة لا في بيان ولا في اطلاق اشارة ثابتة وواضحة، تكمن الخشية هنا ان رفع الغطاء السني عن الخطيب يكون قد وقع. وثمة من توقف عند تمديد موعد الاستشارات الى الاثنين في انتظار المزيد من الاتصالات المطلوبة وان الايام المتبقية قد تكون مفتوحة على نافذتين لتحقيق ايجابيات او زيادة الامور تعقيداُ وتضييعاً للوقت. مع الاشارة هنا الى ان الوزير جبران باسيل سيتوجه الى روما وسيلتقي على هامش مشاركته في مؤتمر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وشخصيات أوروبية. وعند مفاتحة الحريري واتخاذه قرار عدم قبوله برئاسة الحكومة المقبلة بعد أيام على تقديمه استقالته كان لسان حاله يقول: يتجه البلد نحو المزيد من التدهور والازمات المالية. وان لبنان كان يحتاج قبل شهرين الى 10 مليارات دولار فكيف الحال في هذا التوقيت الخطير.وعمل على محاولة اقناع الرئيس تمام سلام بالقبول بحمل هذه الامانة الحكومية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard