طائرة تهوي أو "بلاغ رقم ١"؟

4 كانون الأول 2019 | 00:01

كان لبنان مثل سفينة "تايتانيك" التي تغرق على مهل، لكن المسؤولين الذين يقبضون على الدفة لاهون في الصراع على الحصص والأدوار والأحجام، خلافاً لكل ما قيل من ان الركاب هم اللاهون في الرقص، فالذين عليهم قيادة السفينة هم من المسؤولين والسياسيين والزعماء من غير شر!في المقابل كان الركاب بعد ٤٧ يوماً من إندلاع الثورة ولا يزالون وسيبقون غارقين في الغضب وفي الصراخ، والدعوة الى إنقاذ البلاد من الإنهيار، عبر تشكيل حكومة جديدة من الإختصاصيين من خارج السياسيين الذين أوصلوا البلاد الى الإنهيار، ولقد سمعهم اللبنانيون يتقاذفون بتهم الفساد ونهب المال العام، وهم يناقشون ما سمّوه موازنات التقشف، التي تبيّن أن مضمونها تجويع للناس وإفقارهم وسحق كرامتهم. اليوم بات الوضع فاجعاً، عندما يقال إن لبنان مثل طائرة تهوى بمن فيها الى الدمار، ويكفي هنا ان نتأمل في تفاقم الأزمة الاقتصادية وفي ذعر المواطنين، وذلّهم وإهانتهم ورعبهم على جنى أعمارهم وهم يقفون كمتسولين في المصارف، وان نستمع الى المستشفيات تفتقر الى خيط لتقطيب جرح أو كيس مصل لإنعاش مريض، أو "ريسور" لإنقاذ قلب. نعم الطائرة تهوي، لكن علك الصوف السياسي البائس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard