الحريري يتقدم بالنقاط... والجميع أضاع بوصلة الحكومة

30 تشرين الثاني 2019 | 01:50

في زحمة شد الحبال والعض على الاصابع السياسية المفتوحة في لعبة تأليف الحكومة يبدو ان الجميع"كلن كلن" أضاعوا البوصلة الحقيقية التي تعبد الطريق الى السرايا الحكومية. وليس من المستغرب القول ان الرئيس سعد الحريري يتقدم بالنقاط على قوى 8 آذار في عملية الامساك بقرار التاليف سواء بقي في منصب رئاسة الحكومة المقبلة او تسميته شخصية تحظى برضاه وتؤدي له فروض الطاعة السياسية في بيت الوسط. ويبقى الخيار الثالث ان يتخذ الفريق المنافس له والذي يسيطر على العدد الاكبر من النواب المبادرة علما انه يصعب معرفة ما اذا كان سيقدم بسهولة على تسمية اسم سني يقدر على المواجهة والوقوف في وجه ترسانة سياسية ودينية يسيطر الحريري على قبضتها في الطائفة. ويتعاطى "تيار المستقبل" من موقع من يمسك بسارية الطائفة. ولسان حال كوادره يقول: من هو الفدائي السني القادر على التوجه الى السرايا والصمود فيها من دون حصوله على موافقة الحريري. واذا كان لا مفر امام الرئيس ميشال عون ومن يلتقي معه والاتفاق على شخصية سنية تحظى بقبول عربي وأجنبي، فإن بعبدا لا ترى في حكومة المواجهة هذه تصديا لأي فريق سياسي بل حكومة لمعالجة الأزمة المالية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard