مؤسسة الكفاءات تعلّق عملها بانتظار الإفراج عن عقود 2019 قيومجيان يتوقع حلحلة والمؤسسات تصعّد خوفاً من "شبح" الإقفال

27 تشرين الثاني 2019 | 04:30

(احمد عزاقير)

الحقيقة واضحة: السلطة الحاكمة العليّة، كما كان يطلق على الدولة العثمانية، تعيش في كوكب خاص بعيداً من هموم الناس. هذه السلطة تمارس الى اليوم سياسة انكار حقوق الشعب عندها وعلى رأسهم أصحاب الحاجات الخاصة، الذين هم اولوية الأولويات في بلدان متحضرة.برغم ذلك، نشدد على ان "ضمير" المسؤولين على المحك: "مؤسسة الكفاءات" تعلق عملها في 10 مراكز تأهيلية ( 7 دوام نهاري و 3 داخلي) توفر الخدمات الاجتماعية والتأهيلية في شكل مجاني كامل لأكثر من الف من ذوي الحاجات الخاصة و350 موظفا ... والحبل ع الجرار لـ103 مؤسسات رعائية اجتماعية، في حال لم يحل ديوان المحاسبة هذا الأسبوع العقود الى وزارة الشؤون الاجتماعية للبت بها وإحالتها إلى وزارة المال للبدء في صرف أحد فصول مستحقات 2019 .
تعليق العمل في هذه المؤسسة، الذي اعلنه المدير العام للمؤسسة رمزي شويري في مؤتمر صحافي، جاء وفقاً لما ذكره المدير التنفيذي لمراكز الكفاءات التأهيلية ربيع سلامة في اتصال مع "النهار" على اثر تراكم ازمة اقتصادية خانقة ترجمت فعلياً العام الماضي من خلال اقفال مركز "مريم" التابع للمؤسسة، الذي كان يوفر الخدمة الاجتماعية لـ100 حالة شديدة من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard