الأوروبيون مع حكومة متوازنة وجاهزون لمدها بالمال

25 تشرين الثاني 2019 | 01:46

ثمة بصيص أمل تتحدث عنه القوى السياسية المعنية والمتابعة للاتصالات الجارية بعيدا من الاعلام، مشيرة الى اقتراب موعد تأليف الحكومة بعد إعطاء الاذن لصافرة الاستشارات النيابية. يأتي هذا التطور مع جملة من المساعي الخارجية العاملة على خط الدفع لولادة الحكومة، ولا سيما ان الاوضاع الاقتصادية لم تعد تحتمل امام سعر صرف الدولار و"التهامه" لليرة. وفي مثل واضح على استفحال الازمة، يقول مرجع انه "بالكاد تم تأمين رواتب موظفي القطاع العام لتشرين الثاني". ولم يخف غضبه على أصحاب المصارف الذين هرّبوا الى الخارج مبالغ كبيرة وتسببوا بكل هذا الذعر عند المودعين، ولا سيما عند الصغار منهم.وأمام هذه المواجهة المفتوحة على وقع مواصلة الحراك لنشاطه المعهود في بيروت ومناطق عدة، ثمة اعتراف في البيئات التي لم تنسجم مع هذه الانتفاضة، بأن الاميركيين حققوا نقاطا على الارض من خلال استثمارهم في هذه الحراك الذي التقى في مكان ما مع سياسة واشنطن العاملة على تطويق مشروع "حزب الله"، ولو من باب حصر الحكومة بوجوه من التكنوقراط، تلك التعليمة التي تتردد منذ اكثر من اشهر على ألسنة الكثيرين من قيادة الحراك وقواعده، مع الاشارة الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard