الوضع المالي للضمان الاجتماعي في 2018: عجز في فرع المرض وفائض في نهاية الخدمة

22 تشرين الثاني 2019 | 05:20

أطبقت كماشة الازمة على مجمل القطاعات والمؤسسات، وأضافت التحركات الشعبية المزيد من المعوقات أمام حركة التجارية والصناعية وعمل مؤسسات الدولة، لكن اشتدادها لا بد أن يظهر في عجز إضافي بدأ يراكم أزمات اضافية فوق ازمات الضمان. فالدولة ستجد في هذه التحركات حجة إضافية لعدم تسديد الديون المتراكمة عليها لمصلحة الصندوق، والمقدرة بنحو ملياري دولار، خصوصا مع زيادة العجز وفقدان السيولة وتراجع الايرادات بفعل الاقفال العام. وكذلك الامر بالنسبة الى القطاع الخاص الذي يعاني للمرة الأولى منذ عقود أزمة فقدان العملة الصعبة التي تمول مستورداته، بما أثر على نمو أعماله الى درجة باتت غالبية المؤسسات غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها حيال موظفيها.فما هو الوضع المالي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعام 2018؟
لم تبادر الدولة في العام 2018 الى دفع اي مبلغ من الديون المتوجبة عليها لغاية 31/12/2018 والبالغة مليارين و375 مليونا و372 ألف ليرة لفرع المرض والامومة، بما فيها المساهمات الملحوظة في موازنة 2018، بما انعكس سلبا على نتائج الفرع، فيما بلغ مجموع الايرادات لعام 2018 نحو 966.981 مليون ليرة، اي بزيادة نسبتها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard