نداء إلى الثوّار لمناسبة ذكرى الاستقلال السادسة والسبعين: يستدرجون العنف "الرسميّ" والحرب الإقليميّة والتدخّلات الخارجيّة لإجهاض ثورتكم

22 تشرين الثاني 2019 | 04:45

لمناسبة الذكرى السادسة والسبعين للاستقلال، أتوجّه إلى الشباب الثوّار بما يأتي:يريد تحالف أهل السلطة اليوم بالذات، في الثاني والعشرين من تشرين الثاني 2019، وأكثر من أيّ يومٍ مضى، أنْ يمعس ثورتكم البهيّة، وأنْ يشوّه نقاء سمعتها، وأنْ يمرّغها في الوحول.
إنّهم (أهل السلطة)، بإيغالهم في المماطلة والخبث والمكر والعناد السلطويّ والاستبداديّ الأرعن، وفي امتناعهم عن الإذعان لإرادة الشعب النبيل في تأليف حكومةٍ مستقلّةٍ (استقلاليّة)، محرّرةٍ من نتانات الداخل وأحزابه وتيّاراته وطوائفه ومذاهبه وصفقاته وسمسراته وسرقاته، وغير قابلةٍ للرضوخ إلى تدخّلات الخارج، شرقًا وغربًا؛ حكومةٍ أولى من نوعها في الشكل والمضمون وغير مسبوقة، انتقاليّةٍ، مصغّرةٍ، متخصّصةٍ، محنّكة في تدبير الإدارة، ذات صلاحيّاتٍ تشريعيّةٍ استثنائيّة...، إنّهم بإيغالهم هذا، وبامتناعهم عن الرضوخ للحقّ الوطنيّ الثائر، يكونون متآمرين على الدولة اللبنانيّة، وعلى الكيان اللبنانيّ، وعلى الجمهوريّة، وعلى الدستور، وعلى وجود لبنان، وسيادته، واستقلاله، وسلامة أراضيه، وكرامة شعبه.
السلطة التي لا تنصت إلى شعبها الفتي، بل تؤذيه في كرامته، وتذلّه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard