دافيد ترويبا نال حصة الأسد من جوائز "غويا" السينما الاسبانية تعاني ... وانتاج الأفلام "بطولة"

11 شباط 2014 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

نال المخرج الاسباني دافيد ترويبا حصة الاسد في مهرجان "غويا" للسينما الاسبانية، اذ كان اكبر الفائزين بجوائز دورتها الثامنة والعشرين التي وزعت في حفل نظم الاحد في مدريد، في وقت تعاني السينما الاسبانية من ارتدادات الازمة الاقتصادية الحادة التي تضرب البلاد.

ومنح دافيد ترويبا، الأخ الأصغر للسينمائي فيرناندو ترويبا، هذه الجوائز عن فيلمه "فيفير إس فاثيل كون لوس أوخوس ثيرادوس" (العيش سهل مع عيون مغمضة).
وهذا الفيلم الذي ألّف ترويبا السيناريو الخاص به مقتبس من حوادث حقيقية، وهو يروي قصة أستاذ اللغة الإنكليزية أنطونيو سان رومان الذي كان يعطي دروساً بالإنكليزية خلال عهد الديكتاتور فرنكو بالاستناد إلى أغنيات لفرقة "البيتلز". والفيلم من بطولة خافيير كامارا الذي نال بفضله جائزة "غويا" عن أفضل ممثل، وهو يتتبع مغامرات بطله ابان سنوات الحكم العسكري الاستبدادي في اسبانيا التي كانت تعاني من قمع سياسي وكبت اجتماعي وجنسي.
ونال الفيلم الفنزويلي "أثول إي نو تان روزا" (أزرق لكن ليس زهرياً بما فيه الكفاية) لميغيل فيراري جائزة "غويا" لأفضل فيلم أميركي لاتيني، في حين كانت جائزة أفضل فيلم أوروبي من نصيب "أمور" للنمسوي مايكل هانيكيه. وأسف رئيس أكاديمية السينما الاسبانية انريكي غونزاليس ماتشو، خلال حفل الدورة الثامنة والعشرين من جوائز "غويا" الذي تغيب عنه وزير الثقافة خوسيه ايغناسيو ويرت، لانخفاض الانتاج السينمائي في البلاد، لكنه أشاد في الوقت عينه بجودة الانتاج الحالي. واستعرض الصعوبات التي تواجه قطاع السينما في اسبانيا، مذكراً بأن 400 صالة سينما قد أغلقت أبوابها خلال المدة الأخيرة وألغيت آلاف الوظائف في القطاع الذي انخفضت عائداته بمعدل 102 مليون أورو. وقال إن "إنتاج الأفلام في بلادنا بات بالفعل عملاً بطولياً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard