السفارة الإيرانية أحيت ذكرى انتصار الثورة

11 شباط 2014 | 00:00

السفير الايراني في احتفال السفارة الايرانية أمس يحوطه الوزيران علي حسن خليل وعدنان منصور والشيخ نعيم قاسم والسيد محمد المشنوق ورجال دين (ابرهيم الطويل)

احيت السفارة الايرانية في لبنان الذكرى الـ35 لانتصار الثورة الاسلامية في استقبال اقيم مساء أمس في البيال شارك فيه حشد من الشخصيات السياسية والديبلوماسية والاعلامية.

وكان السفير الايراني غضنفر ركن ابادي قال خلال لقاء مع اعلاميين في مقر السفارة "ان الجمهورية الاسلامية في الذكرى الـ35 لانتصار الثورة تبدو وكأن الحدث حصل منذ يوم واحد، والشعب الايراني لا يزال يخرج بالملايين تأييدا لهذه الثورة". واضاف ان "طهران رفضت الشروط المسبقة لحضور مؤتمر جنيف 2"، مشيرا الى ان "واشنطن مارست الضغوط على الامم المتحدة لتسحب الدعوة التي كانت وجهتها الى طهران عشية بدء المؤتمر الشهر الفائت". وذكر بالمبادرة الايرانية لحل الازمة السورية، وخصوصاً وقف العنف واجراء الانتخابات وغيرها من البنود التي تساعد في حل الازمة.
وشدد على "اهمية العلاقات الجيدة مع السعودية"، موضحا ان طهران "لا تزال تنتظر رداً ايجابيا من الرياض". وعن الاوضاع في لبنان كرر "دعم ايران لتأليف حكومة جامعة واجراء الاستحقاقات الدستورية في موعدها". وعن زيارة النائب وليد جنبلاط الاخيرة للسفارة الايرانية قال: "نحن نتواصل مع جميع الافرقاء اللبنانيين ولم تنقطع علاقاتنا مع النائب جنبلاط".
وعن التفجير الارهابي الذي استهدف السفارة الايرانية في تشرين الثاني الفائت، اكد ابادي في دردشة مع "النهار" ان "كتائب عبدالله عزام واميرها ماجد الماجد هم من نفذوا الهجوم"، مشيدا بالجهود التي بذلتها الاجهزة الامنية اللبنانية في الكشف السريع عن هوية المنفذين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard