حرب إسرائيل على إيران في لبنان وسوريا

19 تشرين الثاني 2019 | 00:20

نتنياهو.

في إسرائيل لا يحصل الكثير هذه الأيّام لأن شعبها ينتظر ولادة قيصريّة لحكومة بعد تعذُّر حصول "ليكود" نتنياهو وحلفائه و"كحول لفان" بني غانتز وحلفائه على غالبيّة نيابيّة واضحة في انتخابَيْن عامّيْن فصلت بينهما بضعة أشهر. فالأوّل كلّفه رئيس الجمهوريّة فور انتهاء الانتخابات الأولى والثانية تأليفها لكنّه فشل في المدّة المُحدّدة كما بعد تمديدها. فآثر الذهاب إلى انتخابات عامّة ثانية. أمّا الثاني فقد أسند إليه رئيس الجمهوريّة مهمّة التأليف بعد فشل نتنياهو في ذلك بعد الانتخابات الثانية. ولم يبدُ حتّى الآن وهو في نهاية المهلة الرسميّة التي يُحدِّدها له القانون أنّه نجح حيث فشل غريمه أو منافسه. ويُستبعد أن ينجح في مهمّته خلال المهلة الإضافيّة القانونيّة لأنّه لا يمتلك مع حلفائه اليهود في الكنيست الغالبيّة فيه، ولأنّ امتلاكها يفرض عليه إلى التحالف مع شركائه التعاون مع الإسرائيليّين العرب أي الفلسطينيّين من النوّاب. وهذا أمر لا يتجرّأ بني غانتز على الإقدام عليه لرفض حلفائه في الكتل النيابيّة الصغيرة ذلك، ولرفض نوّاب أفيغدور ليبرمان الثمانية ذلك، الأمر الذي يجعله عاجزاً عن تأليف الحكومة. ومن شأن ذلك...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard