عودة المصارف إلى الانتظام اليوم مع إجراءات أمنية

19 تشرين الثاني 2019 | 04:00

يعود القطاع المصرفي اليوم الى الانتظام، مع فك الموظفين إضرابهم بعد الضمانات الامنية لتأمين سلامة كل المستخدمين في القطاع المصرفي والمودعين، والإجراءات التي ستنفذها إدارات المصارف لأول يوم عمل.وفيما أفضت الخطة الأمنية التي وضعتها المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي إلى وضع عنصرين أمام كل مصرف وتعزيز وحدة شرطة بيروت بـ100 عنصر إضافي، وسرية قوى أمن سيّارة أمام مصرف لبنان، وأخرى أمام شارع المصارف، وتشكيل دورية لحماية المجموعة في الشارع الواحد، وغيرها من الاجراءات، اتخذت جمعية المصارف "إجراءات احترازية موقتة وضرورية للمحافظة على ملاءة القطاع المصرفي وعلى ودائع المودعين وعودة العمل المصرفي إلى طبيعته. فما هي هذه الاجراءات؟ وماذا تعني؟
يؤكد رئيس قسم الأبحاث والدراسات في "​بنك بيبلوس​" الخبير الاقتصادي ​نسيب غبريل أنه لم يكن في نية المصارف وضع هذه القيود، إلا أنّ الأمر يرتبط بالمناخ الاجمالي السائد في البلاد، علما أن الأزمة اليوم ليست أزمة نقدية، بل أزمة ثقة بين القطاع الخاص والمواطن من جهة والسلطات السياسية من جهة أخرى، وعلى هذه السلطات أن تبادر إلى صدمة إيجابية لرفع ثقة المستهلك والمستثمر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard