متى يُفرج الجنرال قاسم سليماني عن حكومة لبنانية مستقلة؟!

18 تشرين الثاني 2019 | 03:40

جوهر كلام السيد حسن نصرالله ان اميركا ترامب وعقوباتها هي سبب ازمتنا، وليس فساد الطبقة السياسية الحاكمة وفشلها وتفاهتها، ومن يعارض هذا المنطق سيتم التشكيك بوطنيته وعروبته وانتمائه. إياكم والتصويب على الفساد، الذي قايضنا فيه، امساكنا بقرار لبنان ودوره واقتصاده مقابل فتات وريوع وزعناها على اطراف الطبقة الحاكمة.الحقيقة جلية وعنيدة، فليس هناك عقوبات اميركية او دولية على العراق، وليس هناك عقوبات دولية او اميركية على لبنان. بل هناك عقوبات على "حزب الله" بالمعنى الضيق أفراداً ومصارف، وما يحاوله "حزب الله" فعليا هو تحويل عقوبته الى عقوبة تطاول الشعب اللبناني بأجمعه، هو يتحصن بالناس ويقامر بقوت عيالهم، من أجل بقاء هيمنته وامساكه بمفاصل الحياة السياسية.
أما سبب ندرة الدولار فليس حصارا دوليا مزعوما، انما هو عدم قدرة لبنان بعملته الصعبة، وبميزان مدفوعاته، على تحمّل اعباء تمويل المستوردات السورية وإطعام 18 مليون سوري. فسوريا المدمرة لم تعد لديها موارد تزوّدها العملة الصعبة، ولذلك يتحمل هذا العبء سوق القطع اللبناني، وهو السوق الوحيد الذي يجري فيه شراء العملات الاجنبية من دون قيود في كل دول الجوار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard