إضراب المستشفيات "على آخر نَفَس" المال: المستحقات حُوِّلت إلى المصارف

16 تشرين الثاني 2019 | 05:50

إعتصام الأطباء والموظّفين في مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل.

نفّذت المستشفيات الخاصة إضرابا تحذيريا ليوم واحد تحت شعار "صرنا على آخر نفس"، بناءً على دعوة نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة ونقابة الأطباء، احتجاجا على الاوضاع الاقتصادية المتردية التي أدت الى نقص في الادوية والمستلزمات الطبية وأدوية السرطان وغسل الكلى. وتوقفت المستشفيات أمس عن استقبال المرضى باستثناء الحالات الطارئة ومرضى غسل الكلى والعلاج الكيميائي.

وأكد نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون ان "وقفة اليوم هي لدق ناقوس الخطر لان المستشفيات تعاني عجزا ماليا، ولا يمكنها ان تدفع للمستوردين فواتيرهم لأن الدولة لا تسدد مستحقات المستشفيات التي قد لا تستطيع تلبية كل حاجات المرضى بسبب النقص في المستلزمات الطبية والأدوية، وخصوصا أدوية السرطان وغسل الكلى"، مشيرا الى أن "بعض المستلزمات بدأت تنفد تباعا وقد لا يكفي بعضها الآخر لأكثر من شهر ونصف شهر". وكشف أن "المبالغ المستحقة بدأت تتراكم منذ العام 2012 وتجاوزت الألفي مليار ليرة لبنانية، وهو رقم خيالي"، معتبرا أن "المسؤولية تقع على الحكومة مجتمعة إذ يجب أن ترفع الاعتمادات اللازمة للقطاع الصحي". وطالب "بجدولة لتسديد مستحقات المستشفيات لتتمكن من متابعة عملها بشكل طبيعي وتأمين حاجات المرضى". أما وزارة المال فأكدت بدورها أن "جميع مستحقات المستشفيات الخاصة والحكومية المحوّلة من وزارة الصحة العامة قد تم صرفها بالكامل وتحويلها إلى حسابات المستشفيات في المصارف. كذلك تم صرف المساهمات المقرّرة للمستشفيات الحكومية".

والتزمت المستشفيات الخاصة في النبطية الاضراب التحذيري، اذ أوقفت كل التقديمات الطبية والصحية باستثناء استقبال الحالات الطارئة. ونفّذ العاملون في مستشفى النجدة الشعبية اللبنانية اعتصاما، واشار رئيس مجلس إدارته علي الحاج علي الى أن "المواد الطبية نفدت والامور تتجه نحو الاسوأ". وطالب المعتصمون في مستشفيات النبطية الخاصة الجهات الرسمية المعنية والمسؤولة "بالتنبه لخطورة هذا الوضع والمبادرة لاتخاذ كل التدابير والاجراءات المالية المسهلة لعملية استيراد الادوية والمواد والمعدات الطبية اللازمة بأقصى سرعة، ذلك ان نقصا كبيرا تعانيه هذه المستشفيات المهددة بتوقيف تقديم خدماتها الاستشفائية والطبية في وقت ليس ببعيد، وهو ما سيكون له تداعيات صحية كبيرة". وفي مدينة زحلة، نظّم موظفو المستشفى اللبناني - الفرنسي وقفة تضامنية مع الاضراب التحذيري الذي دعت اليه نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة. ونفذ الأطباء والممرضون والممرضات والإداريون في مستشفى رياق قبل الظهر، اعتصاما تحذيريا. وفي جبيل، قام الأطباء والموظّفون في مستشفى سيدة المعونات الجامعي بتحرك تحذيري أمام المدخل الرّئيسي متوقفين عن استقبال المرضى، باستثناء الحالات الطارئة ومرضى غسل الكلى والعلاج الكيميائي، لإيصال صرخة "صرنا ع آخر نفس"، فيما نفذ عدد من المستشفيات الخاصة في المتن وقفة تحذيرية لمدة ساعة. بدورها أكدت رئيسة مستشفى السان جورج - عجلتون الاخت مارك انطونيوس "التزامها الكامل قرار نقابة المستشفيات وتوقف المستشفى عن استقبال المرضى كافة باستثناء الحالات الطارئة ومرضى غسل الكلى والعلاج الكيميائي". والتزمت المستشفيات في صيدا الإضراب. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard