الصفدي الفدائي!

16 تشرين الثاني 2019 | 00:07

لبنان بركة سياسية آسنة، والدولة مستنقع من الفساد والنهب، ولن يكون في وسع هذه الأمطار الغزيرة التي نزلت أمس، ان تجرف الوسخ المتراكم، ولا ان تشطف الدرج القذر، لكن كان في وسعها طبعاً، ان تقف الى جانب الثوار والمتظاهرين، فتساعدهم في قطع الطرق وسد المسارب ومنع المرور، وليس هنا من قوى مسلحة تستطيع ان تفرقهم، رغم اننا قرأنا ان الرئيس عون كان قد طلب من الوزير يوسف فنيانوس، ان يفتح الأقنية وينظف المجاري إستعداداً، ولكن كما نسمع في كل سنة : الحق على السماء التي تفاجئنا فتمطر بقوة لا بالتنقيط!نعود الى السياسة لنقرأ كلاماً أدلى به الوزير جبران باسيل أمس، وفهم منه ان الإستشارات النيابية الملزمة [وأي إلزام]، ستبدأ الإثنين وان صديقنا الوزير محمد الصفدي سيكون رئيساً للوزراء، ثم لنقرأ توضيحاً عن ان الأمر ليس على هذا النحو بل كان مجرد أجواء إعلامية، على خلفية دردشة ما ورد فيها نفتقر الى الكثير من الدقة، ثم لنقرأ كلاماً صادراً عن قصر بعبدا، ينفي أيضاً تحديد موعد للإستشارات الملزمة أو الإتجاه الى ان الصفدي سيكون المكلّف الذي يتلقف كرة النار. يجب التوقف ملياً عند كلام المصدر السياسي في "بيت الوسط" الذي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard