أين حسابات معركة "الخلافة الرئاسية" من التطورات المتسارعة؟

14 تشرين الثاني 2019 | 01:34

هل تحول لبنان مسرحا جديدا للمنافسة بين القوى الاقليمية، ووراء ستار التظاهرات والتحركات الشعبية وتشكيل حكومة جديدة، معركة انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية خلفاً للرئيس ميشال عون، رغم ان الفترة الفاصلة عن نهاية عهده هي ثلاث سنوات؟ وهل يحاول الوزير جبران باسيل بمساعدة الرئيس عون و"الثنائي الشيعي" ان يفرض على رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري "تسوية سياسية" جديدة برعاية "حزب الله" لارساء انتخاب باسيل خلفا للرئيس عون؟ ما شاهدناه مساء الثلثاء خلال حديث الرئيس يجعلنا نتساءل بمعزل عن بعض كلامه، وهذا الاهم، لماذا طُلب من الرئيس الحديث امام الناس ولم يكن لديه ما يقوله للشعب حول مواضيع الساعة ومستقبل البلد؟في هذا السياق، يمكن تصور، في حال حصول دواعٍ خاصة، دعوته الى الانسحاب لـ"خليفته" جبران باسيل بدعم من "حزب الله". فهل يتم التحضير لهذه الفرضية، أم ان الحلفاء هم على اختلاف؟
يقول السفير الاميركي في لبنان سابقاً جيفري فيلتمان في مقال نشر في موقع "بروكينغز": "هناك تباعد بين الحزب الذي يدعم ترشيح باسيل وسوريا التي تدعم سليمان فرنجيه، والشارع اللبناني الذي يطالب بقائد الجيش الجنرال جوزف عون المدعوم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard