السنيورة: عون يتحدث كأننا في الجمهورية الأولى وامتناعه عن إجراء الاستشارات يهدد الاستقرار

13 تشرين الثاني 2019 | 00:05

استبعد الرئيس فؤاد السنيورة ان يكون هناك بارقة ضوء في ظل الظروف الدقيقة والصعبة التي تشهدها البلاد، مشيرا الى ان المشكلات التي نواجهها لا تكتمل حلقات معالجتها الا عندما يتم التناغم بين السلطة المالية والنقدية والسياسية الخارجية والداخلية، انطلاقا من اهمية عامل الثقة الذي يحتاج اليه المواطن بدولته وبمجتمعه السياسي. فإذا لم يحصل مناخ يسترجع ولو سنتيمترا واحدا من هذه الثقة فإن الامور ذاهبة الى مزيد من التعقيد.في دردشة مع مجموعة من الصحافيين، يرى حال اللبنانيين مثل حال ذلك الرجل الذي خيره القاضي بين 3 احكام: اما اكل 300 قرن من الحر واما تلقي 300 جلدة واما دفع 300 ليرة من الذهب، فلم يحتمل اكمال الحكم بأكل الحر او بالجلد ليضطر الى دفع الليرات الذهبية. واللبنانيون اليوم في مرحلة أكل الحر.
قال: "علينا ان نرى ما لدينا ومن هو قادر على الخروج من الازمة، المرحلة تحتاج الى الحريري وأن تطلق يده، وهو الذي يجنبنا الحر والجلدات والـ٣٠٠ ليرة ذهبا. واذا لم نعرف مداواة ما يجري بسرعة، فكل يوم ينقضي سيتحول الوضع الى شيء آخر. نحن الآن نعيش مرحلة مختلفة وجديدة، سقطت فيها حواجز الصمت والخوف عند الناس. والذكي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard