الانتفاضة الشعبية في يومها الـ27: إضراب شلّ البلاد تعطيل مؤسسات عامة وبلدية تعلبايا توفّر عملاً لمحتجين

13 تشرين الثاني 2019 | 01:40

على رغم الدعوة الى الاضراب العام والشامل وقرار وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب وقف الدروس أمس، إلا أن الساحات فُتحت واسعة أمام الحراك الطالبي، فيما قطعت الطرق في الفترة الصباحية في الشمال وعكار.

جبل لبنان

في جبيل، أقفلت المصارف تجاوبا مع دعوة نقابة موظفيها، والتزمت المدارس والجامعات قرار وزير التربية الإقفال.

ونفذ طلاب المدارس في المتن الاعلى مسيرة راجلة من قرنايل إلى حمانا حيث اعتصموا أمام مركز قلم النفوس، ومنعوا الدخول اليه.

كذلك أقفلت المصارف والمدارس الرسمية والخاصة والجامعات في قضاء عاليه، غير ان الطريق الدولية استمرت سالكة في كل الاتجاهات.

ونفذت مجموعة أكاديمية الى جانب طلاب ومواطنين وهيئات تعليمية، اعتصاما امام مصرف BBAC في بعقلين (الشوف)، تزامناً مع الحركات الاحتجاجية. ورفع المشاركون الاعلام اللبنانية والشعارات المطلبية.

واقفلت المصارف والمدارس في اقليم الخروب.

الشمال

وفي اليوم الـ27 للحراك الشعبي المتصاعد، عمد ناشطون الى اقفال عدد من الطرق في طرابلس ("النهار")، إلتزاما للإضراب العام ولاسيما الاوتوستراد الدولي عند نقطة البالما والطريق الرئيسية في البحصاص، إضافة الى المسارب والطرق المؤدية الى "ساحة النور"، الى العديد من الطرق الفرعية والداخلية.

وشهدت المدينة حركة سير خجولة، فيما فتحت المحال التجارية ابوابها ما بعد منتصف النهار، وسط إقفال المدارس والجامعات والمعاهد والمهنيات والمصارف التي اقتصر العمل فيها على الصراف الآلي الذي شهد زحمة كبيرة.

وبدعوة من الحراك الشعبي، نفذ اعتصام امام قصر العدل تضامنا مع معتقلي الرأي. كما نفذ اعتصام آخر امام السرايا تنديداً بمحافظ الشمال رمزي نهرا. واقفل المحتجون العديد من الدوائر الرسمية واخرجوا الموظفين منها واقفلوا ابوابها. ورددوا هتافات تدعو الى مكافحة الفساد واسترداد الاموال المنهوبة.

وفي الكورة، أقفلت المصارف أبوابها بدعوة من نقابة موظفيها، كما أقفلت المدارس الرسمية والثانويات وبعض المدارس الخاصة بقرار من وزير التربية. وقطع بعض الطرق صباحا غير انه اعيد فتحها لتسهيل حركة الاهالي الذين يفيدون من احوال الطقس لقطاف موسم الزيتون.

وفي بشري وزغرتا والبترون، شدد المحتجون على ان الثورة مستمرة حتى تحقيق كل المطالب. وقد أقفلت المدارس والمعاهد الرسمية والمصارف ابوابها، اما المدارس الخاصة فكان الاقفال فيها متفاوتا. واكد المعتصمون أن حركة الاحتجاج تأتي في سلسلة حراكات الضغط الدائم والمستمر على ما وصفوه بـ"السلطة الفاسدة والسياسيين الفاسدين ناهبي المال العام والمسؤولين عن انهيار البلد، والذين الى الان لم يبادروا الى الرحيل استجابة لضغط الناس المقهورين المستمر منذ 27 يوماً".

وفي المنية - الضنية، بدأ الحراك الاحتجاجي باكرا لجهة اقفال الطرق، ثم تطور الى تظاهرات مع التلامذة والطلاب في شوارع القرى والبلدات، استنكاراً لسياسات السلطة.

عكار

وعمد ناشطو الحراك الشعبي في محافظة عكار ("النهار")، قرابة الرابعة فجراً، الى قطع العديد من الطرق الرئيسية والفرعية بالاتربة والمعوقات والاطارات في مناطق عدة في ساحل القيطع ووسطه وسهل عكار حيث اقفلت الطريق الدولية الرئيسية المنية - العبدة عند جسر نهر البارد في المحمرة.

كذلك أقفلت مستديرة العبدة ومتفرعاتها والطريق الدولية البحرية العبدة - العبودية والعريضة، وطريق العبدة - حلبا.

كما اقفل المحتجون طريق حلبا عند ساحة الاعتصام، وطريق حلبا - منيارة عند مفترق حكر الشيخ طابا، وطريق حلبا - الجومة عند مفترق بلدة مشحا.

وتبعاً لذلك، فان القسم الاكبر من المدارس الخاصة وعدداً من المؤسسات الرسمية أغلق، نظرا الى تعذر وصول الموظفين والعاملين فيها.

يذكر أن المصارف في العبدة وحلبا ورحبة اقفلت استجابة لدعوة نقابة موظفيها.

وكان محتجون من الحراك في ساحة الاعتصام في حلبا، تظاهروا واعتصموا امام السرايا الحكومية ومكاتب "اوجيرو" و"ليبان بوست" ووزارتي العمل والمال والدائرة العقارية ومصلحة المياه التي أقفلت كلها. ورددوا هتافات تطالب بمكافحة الفساد.

وتوافد عدد كبير من طلاب المدارس الرسمية والخاصة من مختلف المناطق العكارية، الى ساحة الاعتصام عند مستديرة ببنين - العبدة التي غصّت بالمحتجين، حاملين الاعلام اللبنانية ومرددين الهتافات التي تحمل هموم الطلاب وعائلاتهم.

وانطلقت مسيرة حاشدة من هذه الساحة الى الارض المخصصة لبناء فرع للجامعة اللبنانية، للمطالبة بالاسراع في انشائه.

وأعيد فتح القسم الاكبر من الطرق الرئيسية قرابة الحادية عشرة قبل الظهر، وفقاً للبرنامج الذي وضعته ادارة الحراك.

البقاع

في زحلة ("النهار")، إستهدف المحتجون في انتفاضة الغضب دوائر الدولة التي تعنى بالجباية، بدءا من "اوجيرو"، حيث وجد موظفوها المحتجين من المدينة، قد سبقوهم وسدوا الباب الرئيسي الى المبنى، مما اضطرهم بعد طول مفاوضات الى ان يسلموا بالامر ويغادروا الى منازلهم. ومثل ذلك كانت مكاتب "ليبان بوست" في المبنى المجاور. شباب مجدل عنجر تولوا إقفال مركز المعاينة الميكانيكية، لينتقلوا من بعده الى سرايا زحلة ويثابروا على منع دخول المواطنين. وعند باب النافعة، تجمع شبان وشابات من سعدنايل وتعلبايا، وعندما دخلوا المبنى محاولين إخراج الموظفين، توترت الاجواء، وبعد انسحابهم تهجّم عليهم بعض معقبي المعاملات الذين يوالون احد الاحزاب المناهضة للانتفاضة، وحصل صدام سرعان ما احتوته القوة العسكرية التي كانت في المكان. وواصل الشباب اعتصامهم خارج حرم النافعة، الى ان تمكنوا مجددا من الوصول الى بابها الرئيسي واغلاقه في وجه الداخلين والخارجين، مما أجبر رئيس الدائرة وموظفيه على الاذعان والمغادرة.

ومن طرائف الامور، ان المحتجين من ابناء تعلبايا بعد اغلاقهم النافعة، توجهوا الى مقر بلديتهم لاقفالها فلاقاهم رئيسها جورج صوان وتجاوب مع طلبهم، وفي الوقت نفسه عرض على الراغبين في العمل منهم، ممن يزيد عمرهم عن 18 سنة، تسجيل اسمائهم لاستخدامهم مياومين في اشغال مشروع متعلق بالبنى التحتية في البلدة، ممول من برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP فكان ان سجل عدد منهم أسماءهم.

من جهة اخرى، خرج تلامذة مدارس من سعدنايل، وتلامذة من قب الياس، كل من جهته، في مسيرتين تلاقتا عند مفترق مكسه، حيث تظاهروا بعض الوقت قاطعين الطريق.

وفي بعلبك - الهرمل ("النهار")، أقفلت أيضاً المصارف والمدارس الرسمية، فيما أكملت معظم المدارس الخاصة يومها الدراسي.

وكان طلاب بعلبكيون محتجون حاولوا إدخال طلاب عدد من المدارس في حراكهم، من المدارس الواقعة ضمن نطاق المدينة، وسعوا الى وقف العمل في مركز "أوجيرو" وقصر عدل بعلبك استجابة مع الدعوات الى عصيان مدني.

وشارك طلاب مدرسة راهبات القلبين الاقدسين في التظاهر، بعدما عمد طلاب من مدارس أخرى الى تعطيل اليوم الدراسي، وتمكنوا من خلع الباب الرئيسي وضمهم، رغم تدخل العناصر الامنية وفشلها في اقناعهم بالابتعاد عن المدرسة.

واعتصمت تظاهرة طالبية أخرى امام قصر عدل بعلبك ومركز "أوجيرو" في محلة راس العين، ورفع المشاركون فيها الاعلام اللبنانية وأطلقوا شعارات ضد الفساد.

وفي عرسال، طالب الطلاب في تظاهرة حاشدة جابت شوارعها، بالإسراع في الإستشارات النيابية لتسمية الرئيس المكلف، وإقامة دولة قوية وقادرة.

الجنوب والنبطية

وفي صيدا ("النهار")، شل الإضراب العام المصارف والمؤسسات التربوية الرسمية والخاصة، وتراجعت حركة البيع والشراء في الأسواق وكذلك حركة السيارات والمارة.

ومنذ الثامنة صباحا، توزعت مجموعات من شباب ساحة الانتفاضة وشاباتها على تقاطع ايليا، ونفذت اعتصامات أمام المداخل الرئيسية لكهرباء لبنان و"اوجيرو" ومصلحة تسجيل السيارات (النافعة)، وأمام محال الصيرفة. كما شاركوا عددا من أهالي الموقوفين بتهمة المشاركة في اقتحام "استراحة صور السياحية" وحرقها، في وقفة احتجاجية أمام مداخل مبنى قصر العدل الجديد، وسط إجراءات أمنية مشددة للجيش وقوى الأمن الداخلي.

وفي خطوة لافتة، أقدمت مجموعة من شباب الحراك فجراً على تغليف ماكينات "الباركميتر" على أرصفة الشوارع بقطع من البلاستيك، ووضعت عليها لافتات صغيرة كتب فيها "أرصفة المدينة مش لحدا"، و"خلّي مصرياتك بجيبك".

وعلى غرار المناطق اللبنانية الأخرى، أغلقت المدارس الرسمية والخاصة والثانويات والمعاهد والجامعات أبوابها في النبطية، بناء على مذكرة الوزير شهيب. كما توقفت المصارف عن العمل، وشهدت المدينة زحمة سير وحركة تجارية ملحوظة.

وأقدم محتجون في صور على إقفال مدخل "أوجيرو"، بعدما دسّوا في قفله مادة عطلته.

واحتشد عدد من طلاب مرجعيون أمام أحد فروع المصارف ومركز "اوجيرو" في جديدة مرجعيون، منشدين الاغاني الوطنية.

وانطلقت مسيرة طالبية في بلدة رميش (بنت جبيل) من ساحة التجلي الى النصب التذكاري لشهيد الجيش سامر طانيوس، ومن ثم إلى نصب الشهيد اللواء فرنسوا الحاج، وجابت الساحة العامة وشوارع البلدة، حاملة الاعلام اللبنانية ومرددة الهتافات والشعارات الوطنية المؤيدة للحراك الشعبي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard