حدث فريد يحصل في لبنان، حدث حيوي نابض

12 تشرين الثاني 2019 | 00:05

الحدث الفريد.

اتفق اللبنانيّون على إنهاء الحرب الأهليّة، فنبذوا الطاقة السياسي والعنف سواسيّة. انتهت صلاحية عبارة "شو وقفت عليّي" الخانعة في عقول اللبنانيّين. بالرغم من هشاشة وجوده التاريخي، ينتج الكيان اللبناني وعياً جماعيّاً فريداً عن كل المحاولات السابقة الطائفيّة البائسة لصناعة هويّة جامعة. هويّة "الصليب والهلال" الفولكوريّة انتهت. بعدما كان بيت بمنازل كثيرة، أصبح الآن وبمطالبة من جيله الشاب، وطناً.الثابت في ما يحصل فقدان الثقة بالجسم الحاكم والأهم، استعادة الشعب اللبناني ثقته بنفسه، كجسم واحد، بعدما طال لسان المطالب وبقي الفكر قصيراً.
الفائز الأكبر ليس المواطن اللبناني وحده بالرغم من إثبات انّه ورقة صعبة لأي سياسي لبناني طموح وبالرغم من خلق رأي عام لبناني جديد يُبنى عليه مستقبل واعد، بالرغم من كل الصعاب الآتية: الفائز الأكبر هو المواطن العربي أو بالأحرى... المرأة العربيّة.
عندما ترى أنّ الثورة مؤنّث، بل منبتاً للنساء، في معنى يُرادف الرجولة بحق إن كان بالإقدام، الشهامة أو الشجاعة، بينما الرجل العربي قابع في سجنه الأكبر يُراقب على ضوء تلفازه ويستهزئ بالحريّة. يستهزئ من التحرّر أو يخاف منه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard