مبنى الغندور في طرابلس يتزيّن بألوان العلم اللبناني ويتحول مقراً لقيادة الانتفاضة

9 تشرين الثاني 2019 | 07:00

شكّلت ساحة النور في طرابلس مركز انطلاق لمختلف المطالبات والتحركات الشعبية في السنوات العشر الماضية. وعند انطلاق التحركات الشعبية في ١٧ تشرين الاول الفائت، أدت بناية الغندور المطلة على الساحة، دور المركز لإدارة وتحريك الجمهور الذي اتخذ منها نقطة لتجمعه، خصوصاً لانتصابها في ما يزيد على ست طبقات تطل على الساحة، وعلى الاتجاهات الأربعة.كان المبنى عند انطلاق انتفاضة ١٧ تشرين الأول، مبنى مهجوراً، يعود بناؤه لأوائل ستينات القرن الماضي، يملكه آل الغندور، وهم من أهم رجالات الأعمال والصناعة في طرابلس، وكان لهم العديد من المصانع التي باتت مهجورة في محلة البحصاص، وضمّت في عزّها ما يزيد على ثلاثة آلاف عامل. واشتهرت معامل الغندور بعد تحركات عمالية جرت فيها عام ١٩٧٣كونها أحد أكبر التجمعات الصناعية والعمالية في لبنان.
ويتذكر الصحافي مايز الأدهمي أن ناظم الغندور وإخوانه شيدوا بناية الغندور لتكون برّاداً للمنتوجات الزراعية، أوائل الستينات من القرن الماضي، وكانت هناك مخالفة كبيرة بالنسبة إلى مساحة التراجع عن الملك العام، على اعتبار أن موقعها على المستديرة، ما أوقف العمل، وجرت أكثر من محاولة لإعادة العمل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard