سلامة يفند للحريري الواقع النقدي وصعوبة المرحلة صفير لـ"النهار": الأمور مضبوطة والإقفال سببه العيد

9 تشرين الثاني 2019 | 02:30

لا يخفى على أحد عمق الازمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان وانعكاسها على النشاط اليومي للمواطنين، خصوصا على الصعيد المصرفي، وما تشهده المصارف من ازدحام يومي وبعض الاشكالات بين الزبائن والموظفين نتيجة الاجراءات المعتمدة من المصارف على صعيد التحويلات والسحوبات.وضع لبنان صعب للغاية، ورغم ذلك يستمر القطاع المصرفي في البلاد في تقديم خدماته للزبائن رغم الإجراءات الاحترازية وبعض القيود التي تفرضها المصارف نتيجة أزمة السيولة، وخصوصا بالدولار، وهو ما طرح العديد من التساؤلات حول قيود أوسع قد يتخذها مصرف لبنان على صعيد التحويلات. لا Capital Control، أي لا قرار بفرض قيود على التحويلات. هذا موقف نهائي بالنسبة الى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بحسب ما تؤكد مصادره، فهذه الخطوة تطيح جوهر النظام المصرفي اللبناني وعلاقاته بالخارج، بما يؤدي الى عزله لبنان مصرفيا وتجاريا. وتشدد مصادر مصرف لبنان على ان سلامة لن يتخذ هذا القرار إطلاقاً، ومن يريد اتخاذه فليأت بقانون أو تشريع وليتحمل مسؤولية تبعاته. أما بالنسبة الى الإجراءات التي تقوم بها المصارف، على صعيد وضع سقوف للسحوبات اليومية خصوصا للدولار الاميركي،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard