"طيف" الحكومة غائب و"الحزب" يعتمد أسلوب "العصا والجزرة"

9 تشرين الثاني 2019 | 02:10

... وفي اليوم الثالث والعشرين على الانتفاضة الشعبية، ما زال طيف الحكومة المرتقبة غائباً عن السمع وخارج الخدمة، باعتبار "التشريجة" السياسية للتكليف ولاحقاً التأليف غير صالحة للاستعمال حتى الآن، في حين أنّ حديث الصالونات السياسية والناس تحديداً يتمحور على الانهيار الاقتصادي والمالي، فمنهم من نعى البلد اقتصادياً وان الأمور في حاجة إلى إعداد "مراسم الدفن"، ومنهم من يجزم بالانهيار ولكن في الوقت عينه يراهن على "تقليعه" تدريجاً بعد التنظيف و"الشطف" في كل مرافق الدولة ومؤسساتها، بينما أخذت "الإخبارات" بحق هذا المسؤول وذاك تتوالى تباعاً وسط حالة تأخذ في بعض منحاها الجو المذهبي والطائفي المقيت، وثمة توقعات أن تتحول إلى كرة ثلج.ففي الوقت الذي يرى البعض أنّ المسار الحكومي بدأ يشق طريقه من خلال "الخبير المحلَّف" في تنقية الأجواء بلباقة ولطافة ممزوجة بحسم ولا نقول تهديدا، المعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله" حسين الخليل، فإنّ ثمة معلومات تشير إليها مصادر سياسية بارزة لـ"النهار" بأنّ حراك الخليل وقبله باسيل، أي منظومة ما كان يسمى الثامن من آذار، مع "حليف التسوية" غير الملتزم الرئيس سعد الحريري،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard