شربل نحاس يعتذر عن كلامه بحق "حزب الله"

9 تشرين الثاني 2019 | 01:10

(عن الانترنت).

عقد الوزير السابق شربل نحاس مؤتمرا صحافيا امس في مركز حركة "مواطنون ومواطنات في دولة"، اعتذر خلاله عن كلامه في فيديو تناول فيه "حزب الله". وقال: "تداولت وسائل التواصل الاجتماعي فيديو من 10 ثوانٍ هو جزء من نقاشٍ سياسيّ اجريناه قبل 3 أو 4 أيام في ساحة اللعازرية، أمام جمهور كبير، مدته ساعة، نحن صوّرناه ونشرناه. وردت في كلامنا تعابير وصيغ جرحت شعور جزء مهم من مجتمعنا، مع العلم أن قصدنا من الكلام هو تماماً نقيض ما فُهم.

إذا النّاس فهمت عكس قصدنا، فهذه مسؤوليتنا وليست مسؤوليّة النّاس. ونحن، لأننا واضحون، لدينا الجرأة أن نعتذر عن اختيارنا تعابير وصيغاً غير موفقة. الكلام عن رشّ الأرزّ على الإسرائيليين من قبل ناس صار أولادهم مقاومين، كان المقصود منه أنّ المقاومة نهضت للردّ على هزيمة، واحتلال الجنوب ونصف لبنان وبيروت كان هزيمة بكل تأكيد. التعبير لم يكن موفقاً. نعتذر عنه. الكلام عن الشّكل والثياب كان المقصود منه أن مظاهر النّاس صارت تدل على انقسام المجتمع، ليس فقط عند الشيعة، إنما عند الموارنة والسنّة والدروز وكل الباقين. ليس المقصود طبعاً ثياب الفقراء وثياب الأغنياء، ولا الثياب الناتجة من قناعات دينية. التعبير لم يكن موفقاً. نعتذر عنه.

بالنّسبة الينا، المقاومون الذين حرروا الأرض سنة 2000، والذين صدّوا العدوان سنة 2006، هم لبنانيون، اخوتنا وأخواتنا. وهم حققوا إنجازاً عجزت عنه كل الجيوش العربيّة. وهذا مذكور في الفيديو نفسه. نقول لهم ولأهلهم، لكلّ النّاس ولكلّ المجتمع، إن تاريخنا مشترك، وهمّنا مشترك، ومصيرنا مشترك. شعارنا: السياسة مسؤوليّة. هذا ليس كلاماً فحسب. هذا موقف. والمسؤوليّة هي التي اقتضت اليوم هذا الاعتذار".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard