إيران أعادت منشأة فوردو إلى العمل وواشنطن ترفض "الابتزاز"

8 تشرين الثاني 2019 | 00:07

جددت إيران أمس نشاطاتها لتخصيب الأورانيوم في منشأة فوردو تحت الأرض، تنفيذاً لقرارها الذي أعلنته الثلثاء عن خفض أكبر في التزامها التعهدات التي قطعتها للأسرة الدولية في 2015 في شأن برنامجها النووي.

وقالت المنظمة الايرانية للطاقة الذرية الإيرانية في بيان :"في الدقائق الأولى من الخميس، تم ضخ غاز (الأورانيوم في شبكات أجهزة الطرد المركزي وبدء) إنتاج وتجميع أورانيوم مخصب ... في منشآت فوردو" التي تقع على مسافة نحو 180 كيلومتراً جنوب طهران.

وأوضحت أن "كل هذه النشاطات أنجزت تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية" التابعة للأمم المتحدة والمكلفة مراقبة البرنامج النووي الإيراني.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن الثلثاء معاودة نشاطات تخصيب أورانيوم كانت مجمدة.

وصرح الناطق باسم المنظمة الايرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي الأربعاء بأن انتاج الأورانيوم المخصب في منشأة فوردو تحت الارض سيبدأ "عند منتصف ليل" الاربعاء - الخميس (20,30 بتوقيت غرينيتش). وأضاف: "سوف تستغرق العملية بضع ساعات للاستقرار وبحلول السبت عندما يزور مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموقع مجدداً ستكون عملية تخصيب الأورانيوم إلى مستوى 4.5 في المئة قد أنجزت".

ويمكن توليد الكهرباء للمدنيين بتخصيب الأورانيوم إلى مستوى نقاء انشطاري منخفض على هذا النحو. ويتعين تخصيب الأورانيوم الى درجة نقاء 90 في المئة من أجل إنتاج الوقود اللازم لصنع قنابل نووية.

وأفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران نقلت اسطوانة غاز سادس فلوريد الأورانيوم إلى موقع فوردو ووصلتها بأجهزة طرد مركزي لكنها لم تذكر شيئا عن تخصيب الأورانيوم ولم يتضح السبب.

واصدر ناطق باسم الوكالة بياناً جاء فيه أن الوكالة تحققت الأربعاء من أن الاسطوانة قد وصلت بسلسلتين من أجهزة الطرد المركزي لعملية التخميل "النشاط التحضيري الذي يسبق التخصيب".

وعادت طهران نشاطات تخصيب الأورانيوم التي كانت مجمدة بموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، غداة انتهاء مهلة حددتها للدول الأخرى الموقعة للاتفاق (الصين، روسيا، المملكة المتحدة، فرنسا وألمانيا) لمساعدتها على تجاوز تبعات الانسحاب الأميركي في أيار 2018.

وهذه الخطوة الرابعة من خطة خفض التزامات إيران التي أطلقت في أيار الماضي، رداً على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق بقرار من الرئيس دونالد ترامب وإعادة فرض عقوبات أميركية عليها.

وكان الإعلان عن معاودة نشاطات التخصيب في فوردو أثار قلقاً لدى الأطراف الآخرين الموقعين لاتفاق فيينا.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إن "توسيع ايران نشاطاتها الحساسة المتعلقة بالانتشار النووي تثير المخاوف من استعداد ايران للوصول الى خيار امتلاك" سلاح نووي. وأضاف: "لقد حان الوقت لجميع الدول لرفض الابتزاز النووي الذي يقوم به هذا النظام واتخاذ خطوات مشددة لزيادة الضغط. ان استفزازات ايران النووية المستمرة والمتعددة تتطلب مثل هذه الخطوات".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard