طلاب الجامعة اللبنانية نجوم الانتفاضة في يومها الثاني والعشرين

8 تشرين الثاني 2019 | 03:50

طلاب الجامعة اللبنانية في الحدت. (حسن عسل)

في اليوم الثاني لانتفاضة طلاب الجامعات وتلامذة المدارس، والثاني والعشرين للثورة، هّب طلاب الجامعة اللبنانية أمس، وأثبتوا في تحركهم الجامع الأول انهم خزان الانتفاضة وقاعدته التي تؤسس للتغيير، وإن كانوا رفعوا شعاراتهم في أحرام الجامعة وكلياتها وفروعها من دون أوهام كبيرة، لكنهم فتحوا الطريق أمام استقطاب الغالبية من طلاب لبنان، فيما الجامعة وحدها تضم 80 ألف طالب وطالبة.وبينما استمرت تظاهرات الطلاب في عدد من الجامعات الخاصة، شملت جامعة القديس يوسف خصوصاً في حرم هوفلان الذين انتقلوا في مسيرات إلى ساحة رياض الصلح، والجامعة الاميركية في بيروت التي اعتصم طلابها ضد السلطة في حرمها، وجامعة البلمند والجامعة اللبنانية الأميركية التي كان تحرك طلابها خجولاً أمس في بيروت، والجامعة الانطونية والجامعة اللبنانية الدولية وطلاب الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا وكذلك جامعة هايكازيان التي وصلت الى حرمها تظاهرة طالبية كبيرة، كل هذا الحراك لم يغط على شعلة طلاب اللبنانية، من مجمع رفيق الحريري في الحدت وكلياته إلى مجمع بيار الجميل في الفنار إلى كليات طرابلس وصيدا والنبطية وزحلة، وفي كل هذه الكليات كانت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard