الاهتراء مفضوحاً على الهواء: "الجديد" تُحاكم اللصوص

2 تشرين الثاني 2019 | 05:15

محاكمة جريئة أمام رأي عام ملَّ الصمت. أربعة محاربين يقتحمون مغاور علي بابا وما يزيد على الأربعين لصاً: رياض قبيسي، جاد غصن، فراس حاطوم وآدم شمس الدين. الميدان مُحاصَر بمصّاصي الدماء، ينقضّون على قوالب الجبنة وروائحها. حلقة تفضح الفجور السياسي اللبناني، تُسمّيه بالأسماء، تواجهه بالوثائق والأرقام، وتطلق في وجهه صرخة.يدير جورج صليبي نقاشاً ثرياً بالأجوبة ومشبّعاً بالمعلومة. "يسقط حكم الفاسد" ("الجديد") مرافعة نبيلة في وجه اهتراء الدولة اللبنانية وفضائحها. الملفات على الطاولة، بصراحتها وجرأتها وأدلّتها وأسماء الفاسدين، من دون خوف أو تدوير زاوية. منذ مدّة لم تقدّم الشاشة مادة تلفزيونية برتبة وطن. المَهمّة جبّارة في تركيبة متواطئة، تتفوّق في الطمس والتضليل. من سرقة المال العام والتوظيف العشوائي، إلى التهرّب الضريبي والسمسرات والتلزيمات ودهاليز الكهرباء ووزارة المال والنهب وصفقات الاتصالات والمباني المستأجرة والشهادات المزوّرة. كلّها بالصوت والصورة والاسم والمبلغ. يعزّ على رياض قبيسي أنّ بعض الشَّعر تساقط وابيضّت اللحية، ولم يُرمَ فاسد في سجن أو يُساق علناً إلى محكمة. "لو أنّ أحداً دهس قطّة،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 78% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard